تنتهج مصر الديمقراطية غير المباشرة، وهذه الديمقراطية تتيح لك ممارسة حقوقك الديمقراطية التي يكفلها لك الدستور والقانون، ولكي تكون مواطنًا فاعلا مساهمًا في استقرار البلد ومساعدة أنظمة الحكم فيه على العناية بشؤون بلادهم ينبغي أن تمارس دورك الديمقراطي ولا تكون سلبيًا، وذلك من خلال عدة صور متاحة أمامك:
  • أولا: المشاركة في الانتخابات والاستفتاءات العامة ، لمن تعدى الثامنة عشر عامًا، سواء كانت الانتخابات محلية أم نيابية أم رئاسة جمهورية.
  • ثانيا : ممارسة دورك السياسي بالشروط التي يكفلها وينظمها القانون بالترشح للمجالس المحلية أو التشريعية.
  • ثالثا : المشاركة في مراقبة السلطات التنفيذية والتشريعية بإبداء النقد البناء وتقييم أداء الحكومة.
  • رابعًا: أن تحترم حدود حرية الآخرين وأن تؤمن بحريتك وأنها تتوقف عندما تضر بحرية الآخرين.
  • خامسا: الحوار مع الآخر والإقناع بالمنطق والحجة شكل من أشكال الديمقراطية بعيدًا عن التعصب والتشدد للرأي واستماع الطرف الآخر ممارسة سليمة للديمقراطية.

إن الديمقراطية ظاهرة حضارية بكل ما في الكلمة من معنى، لها علاقة بممارسة السلطة وتنظيم الحياة الاجتماعية سواء على صعيد المجتمع أم على صعيد العائلة في داخل البيت.

والديمقراطية تتطلب وجود درجة عالية من الشرعية السياسية لأن العملية الانتخابية الدورية تقسم السكان إلى معسكرين "خاسر" و"رابح"؛ لذا فإن الثقافة الديمقراطية الناجحة تتضمن قبول الحزب الخاسر ومؤيديه بحكم الناخبين وسماحهم بالانتقال السلمي للسلطة وبمفهوم "المعارضة الموالية" أو "المعارضة الوفيّة". فقد يختلف المتنافسون السياسيون ولكن لابد أن يعترف كل طرف للآخر بدوره الشرعي، ومن الناحية المثالية يشجع المجتمع التسامح في إدارة النقاش بين المواطنين. وهذا الشكل من أشكال الشرعية السياسية، ينطوي على أن كافة الأطراف تتشارك في القيم الأساسية الشائعة. وعلى الناخبين أن يعلموا بأن الحكومة الجديدة لن تتبع سياسات قد يجدونها بغيضة، لأن القيم المشتركة ناهيك عن الديمقراطية تضمن عدم حدوث ذلك.

إن الانتخابات الحرة لوحدها ليست كافية لكي يصبح بلد ما ديمقراطياً: فثقافة المؤسسات السياسية والخدمات المدنية فيه يجب أن تتغير أيضاً، وهي نقلة ثقافية يصعب تحقيقها خاصة في الدول التي اعتادت تاريخياً أن يكون انتقال السلطة فيها عبر العنف.

المصادر:

  •  حقيقة الديمقراطية - محمد شاكر الشريف
  •  تحطيم الصنم الديمقراطي - سليمان بن صالح الخراشي
  •  الديمقراطية والتحركات الراهنة للشارع العربي- الدكتور علي خليفة الكواري
yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 328/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
108 تصويتات / 2151 مشاهدة
نشرت فى 25 أغسطس 2008 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر