نعم، الفيس بوك هو الحل لمشكلة صعبة تواجه بعض الشباب خاصة مع وجود تلك الفجوة بين متطلبات سوق العمل ومهارات الخريجين، وكثر الحديث فى الآونة الأخيرة عن المشروعات الصغيرة وأهميتها فى إيجاد فرص عمل للشباب وخاصة مع وجود ملايين الخريجين الباحثين عن فرصة عمل فى ظل اقتصاد السوق الحر.

ويكاد يجمع الكل على أن المشروعات الصغيرة والمتوسطة تمثل محور هام فى التنمية وخاصة فى البلدان ذات العمالة الكثيفة، فقد نجحت التجربة فى دول جنوب شرق أسيا وحققت المعادلة الصعبة رغم زيادة أعداد السكان وقلة الموارد.

ونحن هنا لسنا بصدد الحديث عن هذه المشروعات وكيفية العمل من خلالها ولكن نبحث عن شيء آخر يشغل بال الشباب الباحثين عن أرباح تلك المشروعات وليس إقامتها فقط، بالفعل يرواد كل شاب لدية مشروع صغير حلم نجاح المشروع، بالطبع النجاح فى البداية يعنى بارقة أمل ولكن ما يزعج هذا الحلم هو ضمان استمرار هذا المشروع ونجاحه حتى ولو قلت ارباحه فى فترة من الفترات.

وكانت فكرة الاستعانة بالفيس بوك أحد المزايا التى يجب الحديث عنها، خاصة مع نجاح تلك الفكرة واقبال الكثيرين على تطبيقها والتى تتمثل فى تسويق منتجات المشروعات الصغيرة من خلال هذا الموقع "الفيس بوك"، حيث كل ما عليك فعله هو انشاء جروب خاص بك وعمل بعص الصور الخاصة بمنتجاتك وعرضها من خلال هذا الجروب وابدأ بتعريف منتجك ومزاياه وما يمكن ان توفره للمستهلك من جهد وعناء البحث عن أحد المنتجات التى تشغل باله.

الأمانة فى عرض منتجاتك وخدماتك ستكون أول خطوات الطريق الصحيح الذى يمكنك من خلاله الوصول لثقة المستهلك وهذا هو سر النجاح لضمان الاستمرارية وتحقيق أعلى معدلات للتسويق، لذا يجب عليك أولا ان تأخذ فى الاعتبار بعض النقاط لتسويق منتجك وعرضه بالشكل اللائق وتتمثل فيما يلى:-

• الامانة فى عرض المنتج لضمان الثقة.

• دراسة سعر المنتج جيدا بالمقارنة لاسعار نفس المنتج فى أماكن اخرى حتى يتسنى لك تجميع أكبر قدر من المستهلكين.

• تقديم المنتج بطريقة جديدة يتيح لك جذب أكبر عدد من المستهلكين.

• يجب أن تدرك أهمية تطوير المنتج ليتلائم مع احتياجات السوق.

تجارب من الواقع

تؤكد منى مصممة أزياء أن الفيس بوك أحد افضل الوسائل التى مكنتتها من الوصول لعملائها بسهولة ويسر، ووفر لها الوقت بشكل كبير لتتمكن من احتراف مهنتها بسبب ما وفرته من مجهود فى البحث عن وسيلة لبيع منتاجاتها. وتقول بالفعل "شعرت بالسعادة بعد معاناة مع الاحباط دامت لفترات كبيرة، فالامر لا يتعلق فقط بالبحث عن فرصة عمل فى ظروف صعبة وانما ايضا بالبحث عن فرصة عمل مناسبة تظهر فيها كل مواهبى وفى نفس الوقت احصل على عائد مناسب اتمكن منه من توفير كل متطلباتى لتطوير العمل الخاص بى.

وتسطرد منى قائلة " عانيت فى البداية معاناة الكثير ممن حولى فى البحث عن فرصة عمل ملائمة، ولكن تذكرت موهبتى فى الازياء والاهتمام بكل ما هو عصرى وجديد، وفكرت فى العمل كمصممة للازياء وبدأت من منزلى فى تفصيل بعض الملابس لبعض اقاربى وتوسعت دائرة معارفى حتى عرضت علي إحدى صديقاتى يوما تأجير أحد المحال والعمل من خلاله وبالفعل بدأت العمل فى هذا المحل الصغير ولكن العقبة التى كانت تواجهنى صعوبة تسويق كل تصميماتى فى المحال الكبرى نظرا لضيق الوقت، ولكن ومع الفيس بوك تمكنت من حل مشكلة كبيرة كنت اعانى منها وهى مشكلة التسويق وبدأت فى كسب ثقة الكثيرين من خلال عرض تصميماتى والآن لدى الكثيرين ممن يبحثون يوميا عن تصميماتى ويرغبون فى عرض كل ماهو جديد ومناسب بل ايضا النقاش معهم ساعدنى على فتح آفاق جديدة لان تجميع وجهات نظر الآخرين يجلعنا ملمين بالكثير من الأفكار التى تكون عاملا آخر فى النجاح، فالتنوع مطلوب والاستعانة بتفكير آخرين مطلوب أيضًا.".

ومما لا شك فيه أن الفيس بوك اصبح لا يقتصر دوره عن كونه وسيط بل أصبح منتدى لتبادل الافكار الخاصة بالشباب والتفكير فى حلول لتلك المشاكل التى أصبحت خطرًا داهمًا يهدد الكثير من المجتمعات على كافة صورها.

المصدر: إعداد: إيناس عقاب
yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 322/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
108 تصويتات / 2405 مشاهدة

ساحة النقاش

Elnasr4Trading
<p>يعتمد الفيس بوك مثله مثل باقى الشبكات الاجتماعيه على عمليه نشر المنتج لاكبر قاعده عملاء فى اقل وقت ممكن&nbsp; .. فهو عنصر حيوى ... و منه تستطيع جنى الارباح .. لان الاعلان عليه يظر موجود هلى عكس الاعلان فى صحيفه التى ممكن ان لا تصل الى العميل المستهدف ..<br /> و اقوم حاليا بإعداد برنامج تدريبى عن كيفيه استغلال الشركات للأدوات التكنولوجيه المجانيه فى رفع مستوى التسويق و الترويج و عمل محاضرات مجانيه له .</p> <p>&nbsp;</p>

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر