مفاجأة جوجل

بعد مرور تسع شهور من إطلاق متصفح الإنترنت الجديد من شركة جوجل والذي أطلقت عليه Google Chrome Browser، وتنامي عدد مستخدميه حتى وصل إلى 30 مليون مستخدم حول العالم فانه يبدو أن جوجل لن تتوقف عن إذهال المستخدمين حول العالم، فقد قامت الشركة الأربعاء الماضي بتفجير قنبلة أخرى، وهي نيتها لطرح نظام تشغيل جديد ابتداء من النصف الثاني من عام 2010 تحت اسم Google Chrome OS.(جوجل كروم أو.أس).

وأعلنت أنه من المقرر أن يتم استخدامه في البداية على أجهزة الكمبيوتر المحمولة.

مميزات (جوجل كروم أو.أس)

وفي بيانها الرسمي على موقعها على الانترنت قالت جوجل:
إن (جوجل كروم أو.أس) يعد محاولة لإعادة التفكير في نظم التشغيل كما يجب أن تكون.
كما أن السرعة والبساطة والأمن هي العناصر الأساسية في نظام (جوجل كروم أو. أس) وأنه مصمم ليكون سريعًا وخفيف الوزن كي يبدأ العمل ويجعلك على الشبكة في بضع ثوان.
 وقالت أيضًا:
قمنا بإعادة تصميم الاستراتيجية الأمنية بشكل كامل لنظام التشغيل بحيث لا يحتاج المستخدمون إلى التعامل مع الفيروسات وبرامج التطفل وإجراء تحديثات أمنية. بل مجرد العمل.
 وأضافت أيضًا:
النظام الجديد مبني على نظام المصادر المفتوحة 
open source، لهذا فان شفرة (جوجل أو أس)، على عكس ويندوز، ستكون متاحة لجموع المطورين للقيام بالمشاركة في تطويره، وذلك لأنه بحسب قول الشركة فإن جوجل تريد مشاركة مشروعها الجديد لإنتاج نظام تشغيل يناسب جميع الاحتياجات مع جميع المستخدمين حول العالم.
 وأكدت جوجل قائلة:
نظام التشغيل سيكون بشكل مجاني وكبرنامج مفتوح المصدر بما يسمح لأي مبرمج أو أي مطور باستخدامه أو إجراء تعديلات عليه.

منافسة ساخنة مع مايكروسوفت

وينظر إلى المنتج على أنه يزيد من الضغوط المفروضة على مايكروسوفت المهيمنة على سوق أنظمة التشغيل ونظامها (ويندوز).
حيث بدا واضحًا أن جوجل  تسير بخطى ثابتة داخل مجال هيمنة مايكروسوفت والتي عانت الكثير ولا زالت تعاني  بسبب المشاكل في إصدارها الأخير من نظام التشغيل "ويندوز فيستا" واستقبال المستخدمين له بفتور وعزوف كبيرين.
 كما أن الإعلان في هذا الوقت بالذات عن  (جوجل كروم أو.أس) جاء بمثابة تحدٍ مباشر لشركة مايكروسوفت و ضربة استباقية لإطلاق شركة مايكروسوفت النسخة السابعة من الويندوز ( ويندوز 7 ) قريباً في الأسواق.

رؤية جوجل : كيفية عمل (جوجل كروم أو.أس) ؟

ترى جوجل أن الأكثر أهمية الآن هو الانتقال من تشغيل البرامج من أجهزة الكمبيوتر إلى تشغيلها من خلال الشبكات من خلال الإنترنت.
فلم يعد مستخدمو أجهزة الكمبيوتر بحاجة إلى البرامج التي يتم تشغيلها على أقراص أجهزتهم الصلبة مثل حزمة برامج ''مايكروسوفت أوفيس'' المكتبية مثلاً والتي تمتلئ بها أجهزتهم  لسنوات.
 بل كل ما عليهم هو الدخول إلى شبكة الإنترنت خلال  ثوان ومنها ينطلقون لتشغيل ما يحتاجون من برامج  في إطار بنية أساسية من الشبكات بما يسمح بوضع كل الأشياء ذات الحجم الكبير على خوادم الشركات ( سيرفر) لتشغيلها حيث يستطيع المستخدمون الاتصال
بها من خلال خدمة الاتصال فائق السرعة.
 وهكذا يمكن للأشخاص أن يطلعوا مباشرة على بريدهم الالكتروني دون تضييع الوقت انتظارًا إلى حين انتهاء جهاز الكمبيوتر من عملية التشغيل وفتح متصفح الإنترنت.
وستعمل أجهزتهم  بشكل دائم وبشكل سريع مثلما كان عليه الحال عند شرائها.
أيضًا بإمكانهم الوصول إلى بياناتهم حيثما كانوا وألا يقلقوا من فقد أجهزتهم أو نسيانهم إجراء نسخة احتياطية على ملفاتهم.
والأكثر أهمية أنهم لن يقضوا ساعات لضبط خصائص أجهزتهم كي تعمل بشكل سليم مع أي معدات صلبة يتم ربطها بها ولن يقلقوا بشأن تحديث برامجهم بشكل مستمر.

رؤية جوجل : الرد من مايكروسوفت

وفي ظل الآمال بإمكانية تحقق ذلك ، قال دون ريتالاك نائب رئيس وحدة الأبحاث بشركة ''دايركشانز أون مايكروسوفت'' وهي شركة معنية بمتابعة أداء مايكروسوفت: إنه ليس مضمونا أن يعمل هذا النظام. إن جوجل قد يكون لديها أو ربما تفتقد للخبرة والقدرة على الإنتاج الفعلي لنظام تشغيل وتستطيع توزيعه إنها لا تدرك صعوبة ذلك.
 وقال ريتالاك متابعًا:
إن مايكروسوفت لا تزال تبيع ما بين 80 إلى 90% من أنظمة تشغيل أجهزة الكمبيوتر ومقتنعة بأن المستخدمين وعلى الأخص الشركات لا يزالون يريدون أن يتم تخزين بياناتهم وبرامجهم على أجهزتهم.
إن الناس يريدون أن تكون بياناتهم تحت سيطرتهم وأعتقد أن الأمر لن يكون سهلاً.
 وختم حديثه قائلاً:
أيضًا فإن المستخدمين الذين يختارون استخدام أجهزة كمبيوتر تشغل (جوجل كروم أو.أس) سوف يتعين عليهم التخلي عن برامجهم القديمة وقد يجدون أنه من غير الممكن تحويل الكثير من بياناتهم للعمل وفقًا لهذا النظام.

 

المصدر: موقع الهدف

yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 377/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
123 تصويتات / 2567 مشاهدة
نشرت فى 12 يوليو 2009 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر