وهي الطائرة التي تعهدت الولايات المتحدة ببيع 50 طائرة بل أكثر منها إلى إسرائيل وذلك قبيل ترك رئيس الولايات المتحدة جونسون رئاسة الولايات المتحدة بمدة قصيرة.

واسمها بالإنجليزية Phantom II واللفظ معناه الشبح، ويرمز لهذه الطائرة خاصة بـ F4. وهي عبارة عن مقاتلة ذات محركين ومقعدين وتصنعها الآن شركة McDonnell Company بمدينة Louis . St بالولايات المتحدة وتصنعها للبحرية الأمريكية ولسلاح الطيران الأمريكي ولمشاة البحرية الأمريكية وكذلك لسلاح الطيران الملكي والبحرية الملكية البريطانية ولسلاح الطيران الإيراني الإمبراطوري. وهذه المعلومات موثوق بها حتى آخر مارس عام 1968.

أوصاف الفانتوم

لهذه الطائرة صيغ عديدة، أو أن شئت فنسخ وفقا لاختلاف الأغراض المرسومة لها.

ولكن يمكن أن توصف الفانتوم Phantom II عامة بما يلي، وسوف نقتصر على ما هو قريب لفهم القارئ غير المختص.

ومما يذكر لطائرة الفانتوم هذه أنها ضربت أرقاما قياسية في كثير من التجارب منذ ديسمبر عام 1959. ففي السرعة بلغت 1606.48 ميلا في الساعة (2585 كيلومترا) أي أكثر من ضعف سرعة الصوت. وفي الارتفاع بلغت 98556 قدما (30040 مترا).

وفي سرعة الارتفاع ارتفعت إلى 3000 متر (9840 قدما) في 34.50 ثانية والى 30000 متر (98400 قدم) وفي 6 دقائق و 11.43 ثانية.

وطائرة الفانتوم هذه ذات محركين وذات مقعدين كما ذكرنا وعند الخطر المحدق يقذف الطيار بمقعدة خارج الطائرة ويهبط بالمظلة.

ومحركاها نفاثان تربينيان Turbojet.

والوقود في الاجنحة غير ستة خزانات للوقود أخرى في جسم الطائرة وتتسع لألفي جالون من الوقود (7569 لترا).

وذلك غير احتياط متخذ لوقود مقداره 600 جالون (2270 لترا) يوضع في خزانات خارجة تحت جسم الطائرة ولمقدارين كل منهما 370 جالونا (1400 لتر) توضع تحت الأجنحة.

سلاح الفانتوم

أما السلاح فتستطيع الطائرة أن تحمل ما حمولته نحو 16000 رطل (7250 كيلوجراما) من الذخيرة النووية أو العادية وسواء من القنابل أو القذائف وهي تحمل في خمسة مواضع تحت جسم الطائرة وتحت الأجنحة.

ولنضرب مثلا بحمولة تتألف من 18 قنبلة وزن الواحدة 750 رطلا وخمسين لغما وزن الواحد 680 رطلا، و 11 قنبلة وزن الواحدة 100 رطل و 7 قنابل للدخان و 150 جالونا من النابالم في قنابله و 4 قذائف توجه من الهواء إلى الأرض، و 15حزمة من الصواريخ توجه من الهواء إلى الأرض.

مجال طيران الفانتوم

وأكثر سرعة للطائرة وهي تطير افقيا وبأحمالها الخارجية تبلغ أكثر من ضعف سرعة الصوت.

ومجال قتالها إذا استخدمت كطائرة معترضة، مجال نصف قطرة 900 ميل أي (1450 كيلومترا).

ومجالها إذا استخدمت لهجوم على ارض مجال نصف قطرة 1000 ميل ( 1600 كيلومترا ).

المصدر: المتحدة للبرمجيات

yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 320/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
107 تصويتات / 1349 مشاهدة
نشرت فى 7 يوليو 2009 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر