تقف كل من Microsoft و Apple في طليعة الشركات التي تبذل جهوداً في تقنية المعلومات الصديقة للبيئة، وهي بالطبع تظهر للعالم هذه الجهود، لكن أحد الكتاب يعتقد أن لينكس Linux هو نظام التشغيل الأكثر حفاظاً على البيئة.
فقد ناقش Jack Wallen على موقع ZDNet أن نظام لينكس Linux يمكن أن يمضي قدماً في مساعدة إدارات تقنية المعلومات لتصبح أكثر صداقة مع البيئة، وقدم عشرة أساليب يمكن أن يساهم بها لينكس في هذا المجال، لن نتطرق إلى جميع هذه الأسباب هنا لكن فيما يلي أبرزها:

بداية يقول أنه بسبب أن نظام لينكس يحتاج إلى قدر قليل من طاقة المعالج، وتجهيزات أقل تطوراً مما يحتاجه نظام Windows أو Apple Macintosh، فإنه يمكن استخدام الأجهزة لمدة أطول، وهذا يعني التقليل من مشاكل طمر النفايات، وكذلك التقليل من إنتاج تجهيزات جديدة.

واعتمد في ذلك على دراسة بريطانية تقول أن مستخدمي Windows يقومون بترقية حواسبهم "upgrading"  ضعف ما يقوم بذلك مستخدمو Linux. كما قال Wallen أيضاً أن نظام Red Hat Linux يستخدم طاقة أقل من Windows Server 2008 واستشهد بدراسة تقول أن نظام Red Hat Linux تفوق على Windows Server 2008 في 13 اختبار من أصل 16 اختبار لاستهلاك الطاقة.

وهناك بعض من الأسباب الأخرى التي وضعها لكنها ليست بالضرورة صحيحة، وبعضها ليس مقارنة حقيقة بين لينكس وأنظمة تشغيل أخرى، لكنها مجرد نصائح عن كيف تجعل لينكس أكثر صداقة مع البيئة.
وقد أشار الكاتب إلى أن أجهزة netbooks هي أحد الأسباب التي تجعل لينكس أكثر صداقة للبيئة من بقية أنظمة التشغيل، ولكن في هذه الأيام فإن 80% من أجهزة الحواسب المحمولة من فئة netbooks يتم تزويدها بنظام Microsoft Windows ، لذلك فإن هذا الأمر ببساطة ليس صحيحاً.
المصدر: بوابة الأخبار التقنية العربية

yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 393/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
131 تصويتات / 2006 مشاهدة

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر