التساؤل  :    نواجه ضغطاً كبيراً من الجيران والأقارب يدفعنا لختان بناتنا، فهل يمكن أن نجرى عملية ختان بسيطة عند الطبيب لحماية بناتنا ولضمان مستقبلهن؟

الرد    :   

  لا يجوز هذا مطلقاً، فالأطباء لا يليق بهم إجراء هذه الممارسة الضارة، فهى كما نعلم ممارسة غير طبية، ولم يرد لها ذكر مطلقاً فى المراجع العلمية، ولم يدرسها أو يتعلمها الطالب فى كلية الطب. والطبيب الذى يمارسها يكون مخالفاً للعلم ولآداب مهنة الطب. وكم من فتيات توفين بأيادى أطباء. على أثر إجراء الختان لهن. أننا بذلك نكون قد أوقعنا الضرر والخطر ببناتنا لإرضاء المجتمع والأقارب والجيران.

الأجدر بنا أن ندافع بشجاعة، وأن نحمى بناتنا من هذا الختان العنيف، ولا نستجيب للضغوط الاجتماعية. لأنه ماذا نستفيد لو ربحنا الناس والمجتمع وخسرنا بناتنا. ويكن لنا أن نستعين فى مثل هذه الأحوال بشخص حكيم متزن، لتدعيم موقفنا مثل الأب الكاهن، أو شخصية لها وزنها وسط الأقارب، أو طبيب حكيم. كما أنه من المفيد أن نقوى بعضنا البعض فى رفض هذه العادة، فأى أسرة قررت أن تمتنع عن الختان، لابد وأن تقوى باقى الأسر، وتتكلم معهم، لا أن تتركهم وتقول: "قد نجوت ببناتى، مالى ومال الآخرين". إن هذا سلوك غير مسيحى، والسلوك المسيحى هو أن نثبت ونشجع بعضنا البعض، فى عمل الخير، بكل أشكاله وأنواعه، وأن نجاهد من أجل هذا الخير ولا نستسلم للسلبيات.

yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 227/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
76 تصويتات / 1113 مشاهدة
نشرت فى 15 فبراير 2009 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر