1- نظرية التدعيم

يري مؤيدو نظرية التدعيم reinforcement أن التدعيم يوجه ويحفز الفرد، وأن الإجراءات التالية للتصرف الإنساني تؤثر في احتمال تكرار الفرد للتصرف الذي قام به ومستوي الأداء المتوقع في المرات التالية.

فإذا أتم الفرد عملا فإنه يتوقع رد فعل أو تغذية مرتدة من الآخرين، فإذا كان رد الفعل إيجابيا فإن الفرد يميل إلى تكرار الفعل بصورة مماثلة، أو بصورة أفضل حسب مدي رد الفعل، أما إذا كان رد الفعل سلبيا، فربما يؤدي هذا إلى الامتناع عن الفعل.

2- نظرية وضع الأهداف

تري أن الهدف يوجه و يحفز الفرد، وأنه لا يكفي لتحفيزه دفعه إلى فعل أقصي ما يمكنه do your best بل يجب أن تكون الأهداف محددة بدقة، وهو يري أن الهدف الطموح المحدد، عند قبوله من الشخص و اقتناعه به، فإنه يعمل في حد ذاته كحافز، افضل مما تفعله الأهداف السهلة أو غير المحددة.

كما يرون أن التغذية المرتدة تقوي الحافز وتساعده علي الاستمرار. وهو يري أن من أهم العوامل لزيادة تأثير الهدف كحافز: الاقتناع و الالتزام بالهدف commitment ، و الاقتناع بالقدرة علي القيام به self-efficacy.

3- نظرية التوقعات

وتري نظرية التوقعات أن سلوك الفرد يكون سلسلة من العلاقات كالتالي:

  1. أن الفرد يؤدي الجهد متوقعا أن يؤدي ذلك لتحسين الأداء أو السلوك
  2. إذا تم تحسين الأداء أو السلوك فإن الفرد يتوقع أن يتم تقديره
  3. وإذا تم تقديره فإنه يتوقع أن يشبع هذا التقدير احتياجا ذاتيا لديه.

مصائد إتخاذ القرار

  1. تجميل الواقع (التغليف بالسكر sugar coating).
  2. الاستدراج ( بعد كل ما أنفقت تطالبني بالتغيير).
  3. الثقة الزائدة (اطمئن: أستطيع التغيير متي أردت).
yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 332/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
111 تصويتات / 2227 مشاهدة
نشرت فى 8 فبراير 2009 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر