1. اكتب ما قل ودل

أصحاب العمل لديهم العديد من المشاغل فلا تقع فى خطأ أن تطلب منهم قراءة سيرة ذاتية تكون أطول مما يجب بلا ضرورة، فالسيرة الذاتية الطويلة المسهبة سوف تنفر الشخص الذى لا يملك الكثير من الوقت. السيرة الذاتية يجب أن تتكون من صفحة واحدة إذا أمكن ومن صفحتين - إذا كانت هناك ضرورة ملحة لذلك - لوصف خبرات وظيفية لها علاقة بالوظيفة التى تتقدم إليها. والسيرة الذاتية التى تتكون من صفحتين لاتعطيك ميزة خاصة إذا كانت تمتلئ ببيانات لا توجد علاقة موضوعية بينها وبين الوظيفة التى ترغبها. استخدم المساحة المتاحة فقط إذا رغبت فى أن توضح إنجازاتك توضيحا كاملا.

2. استخدم كل كلمة فى موضعها

استخدام اللغة على درجة كبيرة من الأهمية، فأنت تحتاج إلى أن تعرض نفسك على صاحب العمل بسرعة وكفاءة. خاطب احتياجات صاحب العمل المرتقب بسيرة ذاتية مكتوبة بوضوح وقوة.

  • تجنب الفقرات الطويلة (التى تزيد عن ستة أو سبعة أسطر)، فكثيرا من الاحيان يمر مديرو التوظيف بأنظارهم مرورا سريعا عبر السيرة الذاتية، ولهذا فإذا وضعت بياناتك على شكل أجزاء صغيرة يسهل التعامل معها فستزداد فرصة قراءة سيرتك الذاتية.
  • استخدم أفعال الحركة والفعل مثل "طورتُ"، "أدرتُ"، "صممتُ" لإلقاء الضوء على إنجازاتك.
  • لاتستخدم جملا تصريحية مثلا " لقد قمتُ أنا بتطوير ..." "لقد ساعدتُ أنا فى ... " تخلص من الضمير "أنا".
  • تجنب التركيبات المبنية للمجهول مثل "عُهد إلى بمسئولية إدارة..." فمن الأفضل أن نقول "أدرت" ففيها قوة وثقة.

3. استغل خبراتك على أفضل وجه

  • صاحب العمل المرتقب يريد أن يعرف ما أنجزته فعليا حتى يحصل على فكرة جيدة عما تستطيع أن تنجزه بالنسبة لشركته.
  • لاتكن غامضا. صف الأشياء التى يمكن قياسها بشكل موضوعى. إذا ذكرت لشخص ما أنك "حسنت كفاءة المخازن" فأنت لاتقول الكثير، ولكنك عندما تقول أنك "خفضت تكاليف الاستردادات بمقدار 20% مما وفر للشركة مبلغا يصل إلى 38 ألف دولار فى هذه السنة المالية" فإنك تقول الكثير. سيشعر صاحب العمل براحة أكبر إزاء إعطائك وظيفة إذا استطاع التحقق من هذه الإنجازات.
  • كن أمينا. هناك فرق بين استغلال خبراتك بطريقة مثلى وبين تزييفها أو المبالغة فيها، فصاحب العمل يستطيع بسهولة اكتشاف التزييف فى السيرة الذاتية (إذا لم يحدث ذلك مباشرة فإنه سيحدث خلال عملية المقابلة الشخصية)، وحتى إذا لم يمنعك هذا من الحصول على الوظيفة فقد يكلفك هذه الوظيفة لاحقا.

4. لاتهمل الشكل الخارجى

  • السيرة الذاتية هى أول انطباع ستتركه عند صاحب العمل المرتقب، والسيرة الذاتية الناجحة تعتمد على ما هو أكثر مما تذكره فيها، فالطريقة التى تستخدمها فى كتابتها لها أهمية كبيرة أيضا.
  • راجع سيرتك الذاتية لتتأكد أنك استخدمت التراكيب النحوية والهجائية السليمة وكلها دليل على قدراتك التواصلية الجيدة وعلى اهتمامك بالتفاصيل الدقيقة. لاشىء يضيع عليك فرصتك فى الحصول على وظيفة أسرع من سيرة ذاتية تزدحم بالأخطاء (التى يمكن تجنبها بسهولة).
  • اجعل سيرتك الذاتية سهلة على عين القارئ. استخدم الهوامش الطبيعية (بوصة واحدة أعلى الصفحة وأسفلها، وبوصة وربع على الجانبين) ولاتحشر النص داخل الصفحة. اترك بعض المسافات بين الأجزاء المختلفة وتجنب أشكال الحروف الغريبة غير المألوفة واستخدم أشكال حروف بسيطة ذات سمة حرفية.
  • استخدم نوعا عاديا من الورق غير النسيجى ذى الحبيبات الدقيقة، لونه أبيض أوعاجى. تذكر أن الورق النسيجى أو الغامق قد لايمكن تصويره بشكل جيد إذا حاول صاحب العمل عمل نسخ ليوزعها على المشاركين الآخرين فى عملية التوظيف.
  • إذا اضطررت إلى عمل نسخ من سيرتك الذاتية تأكد أن هذه النسخ نظيفة وواضحة، فحتى أفضل السير الذاتية تنسيقا قد تدمرها آلة النسخ الرديئة. لاتستخدم سوى آلات النسخ المستعملة فى النسخ الحرفى.

5. الهدف، الهدف، الهدف

سلط الضوء على ما تستطيع عمله لصاحب العمل، وكن محددا. إذا كنت تقدم أوراقك لأكثر من وظيفة فعدل من سيرتك الذاتية طبقا لذلك. من المفيد أن تعدل سيرتك الذاتية لتناسب وظيفة معينة ولا تنس أن تذكر الخبرات التى لها صلة بالوظيفة التى تتقدم لها.

6. تخلص من التفاصيل الزائدة

التفاصيل غير الضرورية تشغل حيزا كبيرا بلا داع من مساحة السيرة الذاتية.

  • لا تذكر الصفات الشخصية مثل السن أو الطول أو الحالة الاجتماعية فهذه المعلومات لايحق لأصحاب العمل قانونا أن يطلبوها منك، والمرجح أنهم سيشعرون براحة أكبر إذا لم تتطوع أنت بذكرها.
  • لاتذكر هواياتك واهتماماتك إلا إذا كانت مرتبطة بالوظيفة التى تتقدم لها، تجنبها تماما إذا كنت بحاجة إلى مساحة لتصف خبراتك الوظيفية.
  • لاتضع العبارة "يمكن تقديم قائمة بأسماء الأشخاص الذين يمكن الرجوع إليهم إذا طلب ذلك" إذا كنت محتاجا إلى مساحة لوصف خبراتك الوظيفية. معظم أصحاب العمل يسلمون بأن لديك اشخاصا للرجوع إليهم وسيطلبون منك ذلك إذا قضت الضرورة.
  • تجنب كتابة جملة تصريحية "بهدفك" ـ فلابد أن يكون هدفك واضحا فى خطابك التمهيدى. إذا قررت إضافة "الهدف" فكن محددا. الجمل الغامضة مثل "أحاول الاستفادة من مهاراتى التسويقية" أو "أبحث عن عمل يرضينى" لا تضيف أي شئ لسيرتك الذاتية بل يمكن أن تترك انطباعا بأنك انسان غير واثق من نفسه.
yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 337/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
112 تصويتات / 3645 مشاهدة

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر