فيما يلي بعض الأسئلة الأخرى المألوفة في المقابلات الشخصية فربما تريد أن تتدرب عليها.

مؤهلاتك:

  • ما الذي تستطيع القيام به ولا يستطيع ذلك أي شخص آخر؟
  • ما هي مؤهلاتك المرتبطة بهذه الوظيفة؟
  • ما هي المهارات أو القدرات الجديدة التى اكتسبتها حديثا؟
  • أعطني مثالا من وظيفة سابقة لقدراتك على أخذ المبادرة.
  • ما هي أفضل إنجازاتك حديثا؟
  • ما هو أهم شئ في الوظيفة بالنسبة لك؟
  • ما الذي يحفزك في عملك؟
  • ماذا كنت تفعل منذ وظيفتك الأخيرة؟
  • ما هي الصفات التى تعتبرها هامة في شريكك في العمل؟

أهدافك المهنية

  • ما العمل الذي تتمنى أن تؤديه بعد خمس سنوات من الآن؟
  • كيف تحكم على نفسك بأنك قد وصلت إلى النجاح؟ كيف تحقق النجاح؟
  • أي نوع من الوظائف تريد؟
  • كيف ستتوافق هذه الوظيفة مع خططك المهنية؟
  • ما الذي تتوقعه من هذه الوظيفة؟
  • هل تفضل مكانا معينا للعمل؟
  • هل يمكنك السفر؟
  • ما عدد ساعات العمل التى تستطيع القيام بها؟
  • متى تستطيع أن تبدأ؟

خبراتك في العمل

  • ما ذا تعلمت من الوظائف السابقة؟
  • ما هي أضخم مسئوليات تحملتها؟
  • ما هي المهارات المعينة التى اكتسبتها أو استخدمتها في الوظائف السابقة المرتبطة بهذه الوظيفة؟
  • من هم الأشخاص الذين يمكننا الرجوع إليهم لمعرفة المزيد عنك؟

مؤهلاتك العلمية

  • في رأيك كيف أعدك تعليمك لهذه الوظيفة؟
  • ما هي المواد أو الأنشطة التى كانت مفضلة بالنسبة لك في المدرسة؟
  • لماذا اخترت هذا التخصص؟
  • هل تنوى مواصلة تعليمك؟

أسئلة تسألها أنت

  • قم بإعداد خمسة أسئلة جيدة.
    لابد أن تدرك أنه ربما لن تتاح لك الفرصة لأن تطرح الأسئلة كلها. اسأل أسئلة حول الوظيفة والشركة والصناعة أو المجال.
  • لابد أن توضح أسئلتك اهتمامك بهذه الموضوعات
    وأنك قرأت وفكرت فيها. على سبيل المثال يمكنك أن تبدأ هكذا: "قرأت في مجلة بيزنس ويك أن ... كنت أتساءل إذا كان هذا العامل قد يكون له تأثير على شركتكم".
  • لا تطرح أسئلة تثير القلق أو المخاوف.
    على سبيل المثال: السؤال "هل سأضطر فعلا إلى العمل خلال عطلة نهاية الأسبوع؟" سيشير إلى أنك لن تكون متواجدا لأي أعمال إضافية خلال نهاية الأسبوع. إذا كنت متواجدا فمن الأفضل أن تعيد صياغة السؤال. تجنب أيضا البدء في طرح أسئلة حول المسائل المالية (الراتب، الإجازات الخ) أو حق استرجاع المبالغ التى أنفقتها كمصاريف دراسة، فربما يبدو كأنك أكثر اهتماما براتبك وبإجازاتك من الوظيفة الفعلية.
  • لا تسأل أسئلة حول موضوع واحد
    الأشخاص الذين يسألون عن موضوع واحد غالبا ما ينظر إليهم بوضعهم ذوى بعد واحد وغير مؤهلين لهذا السبب للوظيفة.
  • اطلب التوضيح :
    ليس عيبا أن تطلب توضيح شيء قاله القائم على المقابلة، فقط تأكد أنك تصغي باهتمام. فمن المعقول أن تسأل شخصا ما ليوضح نقطة معينة قالها، أما أن تطلب من شخص أن يعيد شرح موضوع كامل فقد يعطى هذا انطباعا بأن عندك مشكلة في الإصغاء إلى الآخرين أو فهمهم. على سبيل المثال يمكنك بدء استفسار توضيحي بأن تقول: "لقد ذكرت أن شركة إيه بى سى تعمل ... هل تستطيع أن تخبرني كيف يتم ذلك في الواقع؟"

هذه بعض الأمثلة:

  • لماذا هذه الوظيفة شاغرة؟
  • لماذا رحل آخر موظف عنها؟
  • من سيكون مسئولي المباشر؟
  • ما هو التدريب الذي أحتاجه؟
  • ماذا سيكون عملي الأول؟
  • متى سأتلقى جوابكم على طلب التوظيف؟
  • كيف سيدفع لي؟

فيما يلي قائمة بعشرين سؤالا من الممكن أن تطرح عليك في المقابلة. وبعض المقترحات التي قد ترغب بالاستعانة بها لتحضير إجابتك. الاستعداد التام سيعطيك الثقة لتقدم أفضل ما لديك في المقابلة.

1- لماذا ترغب بالعمل هنا؟

لا توجد أسئلة كثيرة تعتبر أهم من هذا السؤال، ولهذا فمن المهم أن تجيب عليه بوضوح وحماس. وضح للشخص القائم على المقابلة الشخصية اهتمامك بالشركة. ضع أمامه المعلومات التى حصلت عليها عن الوظيفة والشركة ومجال العمل من خلال أبحاثك. تكلم عن الفوائد التى ستجنيها الشركة من مهارتك المهنية. وفيما عدا إذا كنت تعمل في مجال "المبيعات" فإن إجابتك لا يصح أن تكون ببساطة هي: "المال"، لأن هذا قد يقود القائم على المقابلة للتساؤل إذا كنت مهتما فعلا بالوظيفة.

حاول الإشارة إلى:

  • سمعة الشركة الجيدة.
  • أي معلومة إيجابية أخرى تعرفها عن الشركة، مثل: توجد لديكم سجلات للتدريب، فرص متساوية للجميع.
  • العمل هنا يتيح لك الفرصة للعمل في أمور تحبها.

2- لماذا تركت عملك السابق؟

قد يرغب القائم على المقابلة في معرفة إذا كنت قد واجهت أية مشاكل في وظيفتك السابقة. إذا لم يكن هذا صحيحا، فاشرح له السبب ببساطة، مثل: انتقلت بعيدا عن مكان العمل، أو توقف نشاط الشركة، فقدت وظيفتي لتقليص الوظائف، وظيفة مؤقتة، عدم وجود فرص للترقي، الرغبة في الحصول على وظيفة تناسب مؤهلاتي بشكل أفضل.

إذا كنت قد واجهت مشاكل، فكن أمينا. وضح أنك تتحمل المسئولية وأنك تتعلم من أخطائك، واشرح نوع المشاكل التى واجهتك (أو ما تزال تواجهك) مع صاحب العمل، ولكن لاتصف صاحب العمل بشكل سلبي. وضح أنك تعلمت من هذه الخبرة وأنها لن تؤثر في عملك في المستقبل.

اشرح باختصار وبصدق أسباب تركك للعمل السابق. قل أي أمر إيجابي يمكنك قوله. على سبيل المثال: إذا تركت العمل لأسباب صحية، أشر إلى أنك قادر الآن على تحمل كافة المهام المنوطة بالعمل الجديد. لا تنسى أن تشير إلى أنك قد تعلمت واكتسبت خبرة من عملك السابق في تحمل المسؤوليات.

3- هل قمت بهذه النوعية من الأعمال من قبل؟

  • نعم: أخبرهم بالمهارات التي لديك وكيف يمكنك الاستفادة منها.
  • لا: صف خبرات لأعمال أخرى ستمكنك من تعلم هذا العمل بسرعة. أكد على اهتمامك وحماسك للتعلم.

4- ما الذي كنت تقوم به في عملك السابق؟

صف:

  • المهارات والمهام ذات العلاقة بالعمل الجديد.
  • الآلات والمعدات المستخدمة.
  • مسؤولياتك.
  • الأشخاص الذين تعاملت معهم.
  • كم بقيت هناك.
  • الترقيات التي حصلت عليها.

5- أي نوع من المعدات والأجهزة يمكنك تشغيله؟

  • اذكر أي نوم من المعدات ذات العلاقة بالعمل الجديد.
  • تدريبك ومؤهلاتك.
  • المدة التي شغّلت فيها هذه المعدات والأجهزة.

6- كم هي المدة التي بقيتها بلا عمل؟ وكيف كنت تقضي وقتك؟

صف:

  • كيف كنت تبحث عن العمل.
  • الأعمال التطوعية.
  • الدراسات الإضافية.
  • هواياتك... الخ.

7- لماذا لديك:

  • أ) أعمال كثيرة ؟

  • ب) عمل واحد فقط ؟

حاول الإشارة إلى الأمور التالية في كل حالة:

أ)

  • رغبتك في توسيع خبرتك في الأعمال والشركات المختلفة.
  • الكثير من الأعمال كانت مؤقتة.
  • أنك تفضل أن تبقى في عمل بدلا من الجلوس بلا عمل.

ب)

  • كان لديك العديد من الأعمال المختلفة ضمن وظيفتك الأخيرة.
  • العمل كان يمنح الفرصة للتطور.
  • العمل كان ممتعا.

8- لماذا علي أن أقبلك لشغل هذه الوظيفة؟

  • كن مستعدا لهذا السؤال وجاوب بثقة وإيجابية.
  • صف مهاراتك وخبراتك وعلاقتها بهذا العمل.
  • طمئن صاحب الشركة وأشعره بأنك نشيط في العمل وبارع فيه ومحل للثقة.

9- ألست:

  • أ) صغيرا ؟
  • ب) كبيرا ؟

صف:

أ)صغيرا ؟

  • خبراتك التي اكتسبتها إلى وقتنا الحالي متضمنة تدريبك وخبراتك الإشرافية.
  • اشرح أنك قادر على إثبات نفسك، والتأقلم، والتعلم بسرعة... الخ.

ب)كبيرا ؟

  • بحاجة لتدريب أقل.
  • إمكانيتك اتخاذ القرارات بسرعة.
  • تطلعك إلى سنوات إنتاجية جديدة.
  • ما زال بإمكانك التأقلم مع التغيير.
  • تاريخ عملك الجيد.

10- ألا ترى أن تأهيلك أعلى مما هو مطلوب في الوظيفة؟

أكد على أنك:

  • تتطلع لشيء جديد، مختلف، وحيوي.
  • بإمكانك تلقي التعليمات بنفس إمكانيتك لإصدارها.

11- كيف يمكنك مجاراة الناس والتماشي معهم؟

  • صف كيف كنت تعمل سابقا ضمن فريق.
  • أشر إلى قدرتك على مجاراة الناس من كافة المستويات.
  • أعط أمثلة.

12- ما الذي يصنع عضوا جيدا في الفريق؟

صف المهارات المطلوبة:

  • قدرة عالية على الاتصال.
  • المرونة.
  • التكيّف.
  • التعاون.
  • الشعور بالآخرين... الخ.

وكيف يمكنك إظهار هذه المهارات من خلال أنشطة عملك السابق.

13- كيف يمكنك معالجة ضغط العمل؟

صف الضغط في أعمالك السابقة مستخدما أمثلة حديثة، مثل: كيف تصرفت مع تغيير الموعد النهائي لإنجاز أمر ما، إنهاء طلبات بسرعة بالغة، التعامل مع العجز في الموظفين.

14- ما هي نقاط قوتك ونقاط ضعفك؟

ينبغي أن يكونوا على دراية بنقاط قوتك وضعفك وذلك من المعلومات الموجودة في طلبك للحصول على الوظيفة وسيرتك الذاتية التي قدمتهما.

كن إيجابيا وحول نقطة الضعف إلى موطن قوة. على سبيل المثال يمكن أن تقول: "كثيرا ما أقلق بشكل زائد على عملي، وأحيانا أعمل لوقت متأخر لأتأكد أن العمل قد تم على أكمل وجه".

  • ابدأ بشرح أجزاء من عملك السابق كانت صعبة عليك، ثم اشرح كيف تمكنت من التغلب على هذه الصعوبات.
  • كن موجزا بشكل ملائم لكن بصدق.

أصحاب العمل يقدرون الأشخاص الذين يعترفون بأخطائهم أكثر من الذي يلقونها على الآخرين.

15- "ما هي أهدافك المهنية؟" أو " ما هي خططك المستقبلية؟"

القائم على المقابلة يريد أن يعرف مدى توافق خططك الشخصية مع أهداف الشركة. اجعله يدرك أن لديك من الطموح ما يجعلك تخطط للمستقبل. تكلم عن رغبتك في معرفة المزيد وفى تحسين أدائك، وكن محددا على قدر المستطاع عن كيف ستستطيع تحقيق الأهداف التى وضعتها لنفسك.

16- ماذا تود أن تعمل في السنوات الخمسة المقبلة؟

بيّن لهم أنك تريد أن تعمل في نفس الشركة طوال المدة على أن تتم عملية التطوير من خلالها.

17- متى أخر مرة فقدت فيها أعصابك؟

تجنب إعطاء أمثلة من العمل. احكي أمورا من حياتك الخاصة مع إيضاح أنك لن تفعلها ثانية. واشرح ما الذي تعلمته من هذه الخبرة.

18- ما هو الراتب الذي تتوقعه؟

ربما لا تريد الإجابة على هذا السؤال بشكل مباشر، وبدلا من ذلك أعد السؤال مرة أخرى للقائم على المقابلة وقل شيئا مثل: "لا أعلم. ما الراتب الذي قررتموه لأفضل مرشح؟" دع صاحب العمل يقدم العرض الأول. ولكن من المهم أيضا أن تعرف المعدل الحالي للرواتب بالنسبة لهذه الوظيفة. ابحث عن إحصاءات الرواتب في المكتبة أو الإنترنت وراجع الإعلانات المبوبة لترى الرواتب المعروضة للوظائف المشابهة في منطقتك. قد تساعدك هذه المعلومات في التفاوض حول الراتب والحوافز بعد أن يقدم صاحب العمل عرضه.

إن كان مستوى الراتب قابلا للتفاوض: كن مستعدا للتفاوض. ولكن كن حذرا، طلبك العالي جدا قد يخرجك من المنافسة على الوظيفة، وبطلبك المنخفض جدا قد تكون أن الخاسر مستقبلا. حاول أن تعرف مسبقا مستويات الرواتب قبل حضور المقابلة.

19- كيف كان معدل غيابك عن عملك السابق؟

  • إن كان نادرا، أخبرهم بذلك.
  • إن كان الغياب مشكلة تواجهك، اشرح لهم أسباب ذلك، لتطمئن أصحاب العمل على حل هذه المشكلة.
  • إن كانت لديك إعاقة، ناقش معهم بحرية الحلول المتاحة، وكن إيجابيا.

20- متى ستكون جاهزا للبدء في العمل؟

لتكن إجابتك: "في أسرع وقت ممكن"! لا تضع أي عقبات في الطريق.

21- تكلم عن نفسك"

بشكل موجز ومنظم قم بوصف مؤهلاتك التعليمية وإنجازاتك المهنية وأهدافك العملية. ثم صف بإيجاز مؤهلاتك لهذه الوظيفة وإسهاماتك التى تستطيع تقديمها للهيئة.

22- "ما هي أفضل مهاراتك؟"

إذا كنت قد قمت بأبحاث كافية عن هذه الهيئة فستكون قادرا على تخيل المهارات التى تقدرها الشركة وتبحث عنها.

أذكر هذه المهارات بالترتيب ثم قدم أمثلة لكيفية استخدامك لتلك المهارات.

23- "هل تفضل العمل بمفردك أم مع الآخرين؟"

الإجابة المثالية هي المرونة. ولكن في أي الأحوال كن أمينا.

أذكر أمثلة تصف كيف أنك عملت في كل من هاتين الحالتين.

24- "ما هي هواياتك؟" و"هل تمارس أي رياضة؟"

ربما كان القائم على المقابلة يبحث عن دليل لمهاراتك الوظيفية خارج نطاق خبرتك في العمل. على سبيل المثال: بعض الهوايات مثل لعبة الشطرنج أو البريدج يشيران إلى وجود مهارات تحليلية، أما القراءة والموسيقى والرسم فهي هوايات إبداعية. الرياضات الفردية توضح العزم والتصميم، بينما قد تشير الرياضيات الجماعية إلى أنك تسعد بالعمل كجزء من فريق.

وربما يكون القائم على المقابلة ببساطة لديه فضول لمعرفة إذا كانت لديك أنشطة خارج العمل، فالموظفون الذين يجدون متنفسا إبداعيا أو رياضيا للضغوط النفسية لديهم يكونون في معظم الأحيان أكثر صحة وسعادة وانتاجا.

25- "ما الذي نسيت أن أسأله؟"

استغل هذه الفرصة لكي تلخص صفاتك ومؤهلاتك المتميزة وكيف يمكنك إفادة الهيئة. اقنع القائم على المقابلة أنك تفهم المطلوب من هذه الوظيفة وأنك ستنجح فيها.

26- هل لديك أية أسئلة؟

عادة ما يطرح هذا السؤال في نهاية المقابلة. جهز نفسك للسؤال عما تريد معرفته عن الوظيفة والشركة.

yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 402/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
135 تصويتات / 7602 قراءة

ساحة النقاش

heshamEladawy

مقال ممتاز ... اسمحوا لي ان اشارككم خبرتي في هذا الموضوع
في هذا الرابط http://heshameladawy.blogspot.com/2012/09/9Issues.you.should.ask.about.when.interview.html
تناولت الأسئلة التي يجب ان تسألها اي مؤسسة في المقابلات الوظيفية حتى تتاكد من ملائمة الموظف لها، من ناحية اخرى، فعلى الموظف ان يستوعب تلك الأسئلة ويتفهمها جيدا ليتأكد من قدرته على الأستمرار في الشركة التي يتقدم لها.

من ناحية مختلفة تماما، هناك بعض الجهات التي قد تسال اسألة من نوعية (مستفزات العقل) وهي تلك الأسئلة التي تختبر قدرة الموظف على ابتكار حلول غير تقليدية. في هذا الرابط نتناول بعض الأسئلة من نوعية مستفزات العقل.
http://heshameladawy.blogspot.com/2009/09/brain.teasers.interviews.html

hesham فى 12 أكتوبر 2014 شارك بالرد 0 ردود
جارى التحميل

تسجيل الدخول

معبد الأقصر