ن الحصول على لذة الارتواء يعتبر أهم أهداف العلاقة الجنسية بالنسبة لكل من الرجل والمرأة، وعدم الوصول إلى هذه المرحلة وتحقيقها قد يسبب إحباطاً أو ضرراً لكلا الطرفين.

والارتواء أمر سهل تحقيقه نوعاً ما بالنسبة للرجل، لأنه يتحقق بالقذف، لكنه معقد بالنسبة للمرأة حيث يعتمد على توافر عوامل كثيرة نفسية ومعنوية وحسية، لذلك فوجود الأعضاء التناسلية الخارجية للأنثى سليمة وكاملة يساعد المرأة على الوصول إلى مرحلة الإشباع الجنسى، ويعرقل قطع هذه الأعضاء بشكل جزئى أو كلى الوصول إلى هذه المرحلة بنجاح.

وتسهم الأعضاء التناسلية الخارجية بدور جوهرى فى الاستمتاع بالمعاشرة الجنسية لكلا الطرفين المرأة والرجل على حد سواء، حيث أن تكوينها وما تحتويه من كريات عصبية ونهايات حسية وأوعية دموية تساعد على القيام بوظائف هامة أثناء الجماع وهى:

  •     تمدد واحتقان الأعضاء التناسلية الخارجية، والذى يؤدى بدوره إلى دفء ونعومة منطقة الفرج، ونزول الإفرازات التى تسهل عملية الجماع.
  •     وجود الكريات العصبية والنهايات الحسية وخاصة على رأس البظر تساعد كلا الزوجين على الشعور بلذة الجماع، كما تساعد على تمدد الأعضاء التناسلية وزيادة إفرازاتها.

مما سبق يتضح أن الأعضاء التناسلية الكاملة للمرأة لها دور هام وأساسى فى تحقيق الإشباع الجنسى لكلا الطرفين المرأة والرجل، لذلك فالختان يعرقل تحقيق هذا الإشباع عند المرأة  لغياب الأعضاء المسئولة عن تحقيقه.

yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 355/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
118 تصويتات / 2801 مشاهدة
نشرت فى 29 يناير 2009 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر