المعتقد:    هل مناهج العلوم الطبية (التعليم الطبى) تحتوى على شرح لعملية جراحية تدعى (ختان الإناث) فى أى مرحلة من مراحل دراسة الطب؟

التصحيح    :

لا ... إن ختان الإناث ممارسة ليس لها أى أصل طبى أو علمى، سواء فى كلية الطب أو الدراسات العليا (الدبلوم والماجستير والدكتوراه) أو فى أى فرع من فروع العلوم الطبية.. حيث تخلو جميع الكتب والمراجع الطبية على الإطلاق من أى وصف لهذه الممارسة فى جميع أنحاء العالم بما فيها جميع كليات الطب المصرية.

المعتقد :    أن لم يكن ختان الإناث جزء من منهج دراسة الطب، ألا تعتبر ممارسة الختان فى هذه الحالة خرقاً لأخلاقيات مهنة الطب؟

التصحيح    :

بالقطع نعم... حيث أنه من القواعد المعروفة طبياً أن أى تدخل جراحى أو طبى.. وقائياً كان أو علاجياً.. لابد وأن يكون موثقاً علمياً، وأجريت عليه الأبحاث اللازمة قبل إجرائه أو تطبيقه على الإنسان، وفيما عدا ذلك يدخل تحت باب الاجتهاد: وهو مرفوض فى المنهج العلمى بصفة عامة والطبى بصفة خاصة.

       ومن القواعد الطبية المسلم بها أن الطبيب لا يتدخل إلا إذا كان هناك سبباً لذلك، أى أنه لا يجب أن يصف دواءً للمريض، إلا إذا كان هناك سبباً واضحاً يؤكد وجود خلل ما فى وظيفة أى عضو من أعضاء الجسم، وبناءً على شكوى المريض ودقة التشخيص الطبى، كما أن الجراح لا يجب أن يجرى جراحة لأى إنسان إلا لكى يستأصل ورماً أو عضواً يتسبب وجوده فى حدوث ضرر مؤكد لـه أو ينقذ حياة أم ووليدها أثناء الولادة من خلال إجراء عملية قيصرية.. ولعل القسم الذى يؤديه الأطباء فور تخرجهم وقبل ممارسة مهنتهم الإنسانية يوضح ويؤكد المعنى السابق كما يلى :

المعتقد:    تأكدنا مما سبق أن ممارسة ختان الإناث تعتبر خرقاً لقواعد وأصول مهنة الطب فلماذا يتم تناول هذه الممارسة الخاطئة من المنظور الصحى؟

التصحيح:

إن توضيح الصفة التشريحية والفسيولوجية (الوظيفية) للأعضاء التى يتم قطعها (بترها) فى الختان، بالإضافة إلى المخاطر الصحية البدنية والنفسية والجنسية الناجمة عن ممارسة ختان الإناث تشكل ركناً أساسياً يعتمد عليه كثير من المناهضين لختان الإناث فى التوعية وتغيير السلوكيات جنبا إلى جنب مع المنظور الاجتماعى والدينى والقانونى.

yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 275/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
92 تصويتات / 924 مشاهدة
نشرت فى 29 يناير 2009 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر