احتل موضوع تعاطي المخدرات وإدمانها مكان الصدارة بين المشكلات الإ جتماعية والصحية علي الصعيد العالمي منذ منتصف الستينات؛ وتبلور الإهتمام بها في عدد من المجتمعات العربية بما فيها مصر، منذ منتـصف السبعينات، وتنامى الإهتمام العالمى بمحاربة المخدرات بعد أن نجح مروجوها فى إختراق فئة المراهقين والشباب الذين هم عماد أى مجتمع.

ولقد أوضح التقرير العالمي عن المخدرات لعام 2004 الصادر عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخـدرات والجريمـة أن إجمالي عدد الأفراد ال متعاطين قدر بحوالي 185 مليون فردا حول العالم بنسبة تمثل حوالي %3 من إجمالي سكان العـالم أو %4. 7 من إجمالي الأفراد في المرحلة العمرية من 15 إلي 64 سنة.

أوضح التقرير أن النصف الثاني من القرن العشرين قد شهد إنتشارا كبيرا لتعاطي المخدرات والعقاقير غيـر القانونيـ ة، وأن الأرقام العالم ية أوضحت أن حوالي 200 ألف فرد توفوا في عام 2000 بسبب تعاطي المخدرات وهو ما يمثل ح والي %0. 4 من إجمالي الوفيات حول العالم. في حين كان التبغ أقوى 25 مرة من المخدرات حيث توفي 4. 9 مليون فرد من جراء التدخين وهو ما يمثل نسبة %8. 8 من إجمالي الوفيات حول العالم في نفس العام.

وأوضح التقرير الإرتباط الوثيق بين تعاطي المخدرات، والأمراض الخطيرة المؤثرة علي الصحة العامة مثل الإلتهاب الكبدى الوبائي، وفيروس فقدان المناعة المكتسبة (الإيدز).

ويفيد مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة أن عددا من الحكومات قد أحرزت تقدما في تنفيذ توصـيات الـدورة الإستثنائية للجمعية العامة للأمم المتحدة. وأن الإستراتيجيات الوطنية لمكافحة المخدرات تعد أساسية لضمان التخطيط والتنسيق بين قطاعات إنفاذ القوانين والعدل والصحة والتعليم والتنمية الإقتصادية والقطاعات الأخرى، كما يفيد بأنه قد تم تنفيذ جانب من توصيات الدورة الإستثنائية من خلال الإجراءات التالية:

  1.  وضع إستراتيجيات وطنية لخفض الطلب علي المخدرات.
  2.  القدرة علي تقييم مشكلة المخدرات من خلال تجميع البيانات وتحليلها.
  3.  القدرة علي معالجة المشكلة من خلال عمليات تدخل تركز علي الوقاية والمعالجة وإعادة التأهيل وخفض الآثار السلبية الناجمة عن تعاطي المخدرات.
  4.  تكوين الشراكات وآليات الربط الشبكي.
  5.  وضع برامج تركز علي الفئات الأكثر ضعفا من السكان أو المجموعات السكانية الخاصة.
  6.  إستخدام وسائل الإعلام والحملات الإعلامية العامة.
  7.  القدرة علي تقييم الدروس المستخلصة ودمجها مع الأخذ في الإعتبار أن التعلم من الخبرة المكتسبة ومن التقيـيم يعتبر أساسا للتدخل الناجح لخفض الطلب.

ورغم التفاوت بين الدول فى تنفيذ الإعلان السياسي للأمم المتحدة، إلا أن من الملاحظ أن كثيراً منها لديه إستراتيجيات وطنية أو بعض العناصر الأساسية لإستراتيجية شاملة لخفض الطلب علي المخدرات كركن أساسي لسياسة مـستدامة لمكافحة المخدرات.

yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 323/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
108 تصويتات / 2477 مشاهدة
نشرت فى 29 يناير 2009 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر