كان عندى 12 سنة لما قالوا لى إنهم هايطهرونى، وكان على زمانّا بيلموا كل كام بنت كدة مع بعض ويطاهروهم مرة واحدة، وكان معايا تلت بنات برضه هايتطاهروا معايا، هما إتطاهروا الأول وأنا كنت فى الآخر، والداية هى اللى طاهرتنا، كنت خايفة قوى لكن ماقدرتش أرفض أو أتكلم، الداية لما طاهرتنى جارت علىَّ قوى وقطعت عروقى وكمان ماكنش فيه بنج، وبعدين حطت لى صبغة يود، ونزفت جامد قوى والناس كانت كل واحده تقول حاجة، اللى تقول حطوا لها عنكبوت، واللى تقول رماد، لكن أمى ماسمعتش كلام حد وفضلت أنزف لمدة أربعة أيام، كل ما اتحرك أو أتبول ينزل الدم، ولما راحت أمى للداية علشان تقول لها، قالت دى عندها بلهارسيا والدم ده فاسد وهيروح لوحده، وبعد أربعة أيام منع الدم لوحده لما نمت على ضهرى، لكن بعد يومين رجع تانى لحد ما دمى إتصفى كله وأغمى عليَّ وإفتكرونى مُت وصوتوا علىَّ، كانوا خايفين يودونى المستشفى لأن الناس قالوا هايبقى فيه سين وجيم، فى الآخر خدونى وراحوا لدكتور معرفة، أول ما رحت للدكتور زعق لهم وقال إزاى تعملوا كدة وماكنش عايز يعمل العملية إلا لما يعرف مين اللى عملت فىَّ كدة لولا إن أمى إترجته وخيط لى ست غرز، وبرضه من غير بنج يعنى عذاب من كله، لأنه قال إنها مش ها تستحمل البنج، وكان عايز يعمل لى نقل دم لكن ملقاش فصيلتى، وبعد كدة قعدت عشرة أيام مش قادرة آكل فعلقوا لى جلوكوز، وبعد العشرة أيام أكلت لكن تعبت وفقدت الوعى والدكتور طبعاً إتضايق، بعد كدة فضلت 15 يوم فى المستشفى وخرجت وأمر الدكتور بالراحة.

ولما إتجوزت تعبت ونزفت تانى بعد أول ولادة بسبع أيام لأن فيه غرزة من الغرز إتفكت، راحوا للداية اللى ولدتنى قالت لهم الولادة ما فيهاش أى مشاكل وإدتنى حقنة، وقالت لو بعد خمس دقايق النزيف ماوقفش لازم نروح للدكتور أو المستشفى، وفعلاًً رحنا المستشفى وفضلت أسبوع أنزف جوه المستشفى وتعبت جداً لحد ما شافنى دكتور جراح وعرف إن السبب من الختان، وبرضه أخدلى غرزة تانى ومن غير بنج لأنى نزفت كتير قوى، وفى النهايه بقول لكل أم بتفكر تختن بنتها لأ. لأ دى عادة قديمة.

yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 327/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
110 تصويتات / 3235 مشاهدة
نشرت فى 28 يناير 2009 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر