أنا ست متجوزة وعندى أربع ولاد وبنت عمرها عشر سنين، وأنا مش ممكن أختن بنتى علشان اللى بيحصل فى الختان، دا أنا فى يوم من الأيام جات جارتنا تنادينى عشان أمسك معاها بنتها علشان تطاهرها وأنا مقدرتش أقول لأ واتحرجت منها، رحت فوجئت بحلاق الصحة موجود، جابوا البنت وفرشوا لها مكان مخدتين فوق بعض ونيموا البنت فوقهم، وبدأ حلاق الصحة يطلع العدة بتاعته، وبدأت البنت تتألم كتير وكانت من كتر الألم بتعضنى من الخوف والفزع والرعب والمنظر، ماسكينها من إيديها ورجليها، وبعد انتهاء العملية دى بدأت البنت تهدا شوية، وبدأت تقول لأمها إن هىّ حاسة بحاجة بتنزل عليها فلاحظت الأم النزيف، وبقت الأم فى حيرة وسألت بعض الجيران الأكبر منها سناً فقالوا لها هاتى رماد الفرن وعصير لمون وحطيه على الجرح، وبدأت الأم تعمل بكلام جيرانها وحطت الحاجات دى على الجرح، وبعد كدة بدأت البنت تتألم أكتر وأكتر من الأول، ولما جه الأب نقل البنت للمستشفى، والحمد لله قدر الدكتور يوقف النزيف، وبعد كدة رجعت البنت للبيت مع والدها ووالدتها، وفضلت فى السرير أكتر من سبعة أيام، ومن هنا إقتنعت الأم بعدم ختان إبنتها الأصغر، واقتنعت أنا بعدم ختان بنتى للأبد.

yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 358/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
122 تصويتات / 3622 مشاهدة
نشرت فى 28 يناير 2009 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر