إعداد: د. عبد الرحيم عمران - د. غادة الحافظ

قبل القرن الخامس عشر، لم يكن التدخين معروفًا، وكان يندر في ذلك الوقت أن تجد أحدًا مصابًا بسرطان الرئة، أو سرطان الحنجرة، أو سرطان البلعوم. كما كان يندر أن تجد حالات الانتفاخ الرئوي في غير عمال التعدين أو مناجم الفحم، وكانت حالات أمراض القلب الوعائية (أمراض الشريان التاجي للقلب) نادرة، وكذلك كان الحال بالنسبة إلى سائر الأمراض المتصلة بالتدخين.

ثم إن الرحالة كريستوفر كولومبس مكتشف أمريكا في أواخر القرن الخامس عشر وأصحابه، حملوا معهم شجرة التبغ الذي كان يستعمله الهنود الحمر بأمريكا، وبدأ التدخين بين الطبقات المرفهة، ثم الطبقات المتوسطة، ثم الطبقات الفقيرة، حتى أصبح وباء عالميًا بلغ من انتشاره أن ثلاثة ملايين شخص يموتون في العالم سنويًا بأمراض أساسها التدخين، أي أن هناك وفاة كل 13 ثانية من جراء التدخين.

وكان من بين وسائل ترويج التدخين بين العامة، أن نجوم ونجمات السينما يدخنون في الأفلام وخارج الأفلام، لدرجة أنه في أفلام الحرب العالمية الثانية كان أهم شيء يعطى للجندي المشرف على الموت في خندق هو إعطاؤه سيجارة لتفتح نفسه على الموت!!

وكان الرجال في أول الأمر أكثر المعرضين لأمراض التدخين، والوفاة من سرطان الرئة و القلب، ثم لحقت بهم النساء في التدخين، حتى إن نسبة سرطان الرئة بينهن زادت عن سرطان الرئة في الرجال كسبب للوفاة في أمريكا وأوربا.

التدخين وأثره على الصحة:

تحتوي السجائر والسيجار والتبغ عامة على مواد كثيرة، أخطرها على الصحة ثلاثة:

  1.  النيكوتين: وهو سم قاتل، تكفي كمية سبعين مليجرام منه لقتل إنسان متوسط الوزن إذا أخذت جرعة واحدة، ولكنها لا تؤدي إلى الموت المباشر إذا أخذت الكمية على مدة طويلة. فهو سم بطيء المفعول. وتحتوي السيجارة في المتوسط على كمية من النيكوتين تتراوح بين 3- 5 مليجرام حسب النوع. ويساعد النيكوتين على ترسيب الدهنيات على جدران الشرايين في المخ والقلب فتضيق فجوة الشرايين تدريجيًا، ويؤدي ذلك إلى تكوُّن الجلطات الخطيرة في القلب والمخ والتي قد تنتهي بالوفاة أو المرض الخطير في القلب والمخ.
  2.  القطران: وهي مادة مهيجة مخرشة للأغشية المخاطية التي تبطن الفم والحنجرة والبلعوم والقصبات (الشعب) الهوائية، مما يؤدي إلى التهابات متكررة مزمنة يمكن أن تؤدي- بعد مدة- إلى سرطان الحنجرة والبلعوم والرئة، وإلى انتفاخ القصيبات (الشعيبات) بالرئة إلى حد يصعب معه التنفس، وهذا هو مرض "الانتفاخ الرئوي".
  3.  غاز أول أكسيد الكربون: وهو سم قاتل يتحد بهيموجلوبين كريات الدم الحمراء فيمنع تلك الكريات من حمل الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم، وأشد أنسجة الجسم تأثرًا بنقص الأكسجين هي أنسجة المخ والقلب. ولا ننسى أن أول أكسيد الكربون الذي ينتج من عادم السيارات في مكان مغلق (الجراجات) يؤدي إلى الموت.

ملاحظة:
أضافت شركات التبغ مؤخرًا إلى التبغ مواد تدعو إلى الإدمان وهي موجهة للمراهقين والشباب على وجه الخصوص.

الأمراض المرتبطة بالتدخين:

الظواهر الحديثة في التدخين:

الظاهرة الأولى: حملات منع التدخين:
تم في أمريكا الشمالية وأوربا الغربية والشمالية بعد التأكد من أضرار التدخين، شن حملة شعواء ضد التدخين بكل وسيلة، حتى أصبح التدخين محظورًا في كثير من الأماكن العامة والطائرات والفنادق والمقاهي والمطاعم والمدارس والمراكز الصحية والمستشفيات، وقام كبير الأطباء في أمريكا بإرغام شركات التبغ على طبع تحذير على علب السجائر يقول إن التدخين يضر بالصحة ويزيد احتمال المرض والوفاة. ثم قام الكونجرس الأمريكي والمحاكم بإرغام شركات التبغ على دفع تعويضات باهظة لأسر أفرادها ماتوا بسبب التدخين (حالات سرطان الرئة)، ومنعوا شركات التبغ من الإعلان عن السجائر في التليفزيون.

الظاهرة الثانية: الدفع العمدي لوباء التدخين في اتجاه العالم الثالث:
بالرغم من موجة مكافحة التدخين في أمريكا، إلا أن حقول التبغ بها لا تزال تزرع، وكان لابد من وجود أسواق جديدة ومكثفة خارج البلاد، فزادت الشركات في إغراق دول العالم الثالث بالسجائر الأمريكية، وفعلت مثلها الشركات الأوربية، ولم ينتقد أحد هذا التفريق العنصري الذي يتجلى بمحاربة التدخين في داخل الولايات المتحدة والتشجيع عليه في بلدان العالم الثالث، بزعم أن التبغ من أهم مصادر الثروة القومية وثروة ولايات معينة بأمريكا، بينما تنفق بلدان العالم الثالث أموالا طائلة على التدخين، بل أنها تفقد بعض ذخيرتها من العملة الصعبة لشراء السجائر الأميركية والأوربية.

الظاهرة الثالثة: اكتشاف ضرر التدخين القسري:
أثبتت الدراسات الحديثة في أمريكا وأوربا أضرار التدخين القسري أو التدخين بالإكراه بين غير المدخنين، وذلك أن مجاوري المدخنين من أزواج وزوجات وأبناء وبنات وأطفال وأقرباء وزملاء في العمل، تحدث لهم زيادة فعلية في الأمراض التي ترجع إلى التدخين، وقد كان ذلك حافزًا لتعميق الحملة ضد التدخين.

الظاهرة الرابعة: استهداف المراهقين والشباب:
تبين في التحقيقات مع الشركات الأمريكية للتبغ، أنها تستهدف بوجه خاص المراهقين والمراهقات والشباب بحملة مكثفة لإيقاعهم في براثن التدخين. ولم تكتف هذه الشركات بالدعاية المدروسة والموجهة، بل إنها كانت تضيف إلى السجائر مواد تشجع على الإدمان، حتى يصبح المراهق زبونا دائما مدى لحياة للتدخين. هذا، ومن المعروف أن التبغ يحتوي على النيكوتين(وهي مادة مشجعة على الإدمان بالإضافة إلى كونها مادة سامة تسبب الوفاة عن إعطائها بالوريد لفأر التجارب)، وذلك بالإضافة إلى مادة القطران، وغاز أول أكسيد الكربون السام.

رأي الدين في التدخين:

تم استطلاع آراء عدد من علماء الدين حول الحكم الشرعي في التدخين، وقد لبى أصحاب الفضيلة هذا الطلب وأرسلوا بإجاباتهم المفصلة عن هذا الحكم. و تم نشر هذه الآراء تحت عنوان "الحكم الشرعي في التدخين" وذهب جمهور السادة العلماء إلى تحريم التدخين وذهب أحدهم إلى الكراهة التحريمية له، وذلك بعد أن اطلعوا على تقارير طبية تفصيلية عن تأثير التدخين.

وقد بنى هؤلاء النخبة من العلماء تحريمهم للتدخين على الأسباب التالية:

  • أولا: ثبوت إضرار التدخين بالصحة إضرارًا بالغًا يؤدي إلى الهلاك، وتعريض الإنسان نفسه للهلاك منهي عنه شرعًا، فقد قال تعالى"ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما" [النساء:29].
  • ثانيًا: ثبوت إضرار التدخين بالآخرين الذين يستنشقون دخان سجائر المدخنين، واعتبار ذلك من ضروب الضرر بالغير بدون حق، وهو يندرج تحت قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "لا ضرر ولا ضرار" [رواه الدار قطني وابن ماجه].
  • ثالثًا: تحقق صفة الإسراف والتبذير والإتلاف وإضاعة المال الذي ينفق في التدخين، وكل هذه الأمور منهي عنها شرعًا، فقد قال تعالى: "ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين" [سورة الأعراف: 31]، كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن العبد سيُسأل يوم القيامة- فيما يُسأل- عن ماله: من أين أكتسبه؟ وفيم أنفقه؟.
  • رابعًا: نتن رائحة الدخان عند ذوي الطباع السليمة يجعله داخلا في إطار الخبائث، ورأي الدين واضح في كل الخبائث، قال تعالى: "الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبًا عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم المعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث.." [سورة الأعراف:157].

 المصدر:

  • سلسلة التثقيف الصحي للمراهقين/ المجلس القومي للأمومة والطفولة.
yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 293/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
96 تصويتات / 13195 مشاهدة
نشرت فى 13 نوفمبر 2008 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر