إعداد: إيناس عقاب 

محمد طلعت حرب اقتصادي مصري كبير، ولد في 25 نوفمبر عام 1867 بمنطقة الجمالية بالقاهرة، أنهى دراسته الثانوية بمدرسة التوفيقية، ثم حصل على شهادة الحقوق من مدرسة الحقوق عام 1889م، أهتم بالإضافة لدراسة الحقوق بدراسة الأمور الاقتصادية، وأيضاً الإطلاع على العديد من الكتب في مختلف مجالات المعرفة والعلوم وقام بدراسة اللغة الفرنسية حتى أجادها إجادة تامة.

يعتبر أحد العلامات المميزة فى اقتصاد مصر الحديث، عكف على إنشاء العديد من الشركات المساهمة والتي يقوم بتمويلها وإداراتها والعمل فيها والاستفادة منها أفراد الشعب المصري.

تولى الكثير من المناصب، فقد عمل مترجماً بقلم القضايا بالدائرة السنية المسئولة عن الأراضي الزراعية المملوكة للدولة، ثم عين مديراً لأقلام القضايا، عمل بعد ذلك مديرًا لشركة كوم أمبو والتي كان مجال نشاطها في استصلاح وبيع الأراضي، ثم مديراً للشركة العقارية المصرية وكانت تعمل في مجال تقسيم و بيع الأراضي، وعمل على تمصيرها - أي أن تكون مملوكة للمصريين وليس للأجانب- حتى أصبحت غالبية أسهمها للمصريين.

قام بإنشاء" شركة التعاون المالي"، وكانت من ضمن أهدافها تقديم العديد من القروض المالية للشركات الصغيرة المتعسرة ماديًا، فانتعش الاقتصاد المصري وكان لهذه الشركة أثر كبير فى نجاحه في إنشاء أول بنك مصري وهو "بنك مصر".

تأسيس بنك مصر والشركات المصرية

ظلت فكرة إنشاء بنك للمصريين برأس مال مصري وإدارة مصرية خالصة تراود طلعت حرب، خاصة أن البنوك كلها في ظل الاحتلال كانت بنوكًا أجنبية، فسعى لإقناع عدد من المصريين بالاكتتاب لإنشاء بنك مصري برأس مال مصري خالص، وبدأ فى إعداد الدعاية الخاصة لذلك، وبالفعل تم الاكتتاب حيث بلغ ما تم اكتتابه حوالي ثمانون ألف جنيه.

وكللت جهود طلعت حرب، يوم 13 أبريل عام 1920م، حينما تم نشر مرسوم تأسيس شركة مساهمة مصرية تسمى"بنك مصر "في جريدة الوقائع المصرية، وهي الجريدة الرسمية للدولة، وتم الاحتفال بتأسيس البنك في 7 مايو 1920م .

تأسست العديد من الشركات منذ افتتاح البنك وانتعش اقتصاد مصر خلال تلك الفترة، وزادت فترة النهوض الاقتصادي وزادت فرص العمل فى جميع المجالات.
وكانت "مطبعة مصر" وشركة "الغزل والنسيج" بالمحلة الكبرى، من أوائل الشركات التي قام بنك مصر بتأسيسها، وبدأت التوسعات وافتتح البنك فروعًا أخرى له في الإسكندرية وغيرها من المناطق، وفي الدول العربية مثل بنك "مصر سوريا لبنان"، وفرع آخر بالمملكة العربية السعودية.

الاستقالة ووفاته

برغم الكثير من الإنجازات، إلا أن البنك تعرض لأزمة مالية كبيرة، كان الاحتلال الإنجليزي وراءها، حيث سارع آلاف المودعين بسحب أموالهم من البنك، ومما زاد الأزمة سحب صندوق توفير البريد لكل ودائعه من بنك مصر، ورفض البنك الأهلي أن يقرضه بضمان محفظة الأوراق المالية، وعندما ذهب طلعت حرب إلى وزير المالية حينذاك حسين سري باشا لحل هذه المشكلة، كان الشرط الوحيد الذي قدمه الوزير لحل أزمة البنك هو تقديم طلعت حرب لاستقالته.

وبالفعل قدم طلعت حرب استقالته، وعمل بعدها بالحياة الأدبية، وعكف على كتابة بعض الكتب وتوفي في 21 أغسطس عام 1941م.

yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 372/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
122 تصويتات / 2362 مشاهدة
نشرت فى 28 سبتمبر 2008 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر