إعداد: إيناس عقاب

زعيم من زعماء مصر البارزين، وُلد مصطفى كامل في 14 أغسطس 1874 وكان أبوه "علي محمد" من ضباط الجيش المصري، تلقى تعليمه الابتدائي والتحق بالمدرسة الخديوية الثانوية، وحصل على الثانوية وهو في السادسة عشرة من عمره، ثم التحق بمدرسة الحقوق سنة 1891.

عرف عنه حبه للنضال والوطنية، كان يخطب في زملائه، أتقن اللغة الفرنسية وغادر مصر للالتحاق بمدرسة الحقوق الفرنسية؛ ليكمل بقية سنوات دراسته، ثم التحق بعد عام بكلية حقوق في جامعة "تولوز" بفرنسا، واستطاع أن يحصل منها على شهادة الحقوق، وكتب في تلك الفترة مسرحية "فتح الأندلس " التي تعتبر أول مسرحية مصرية، وبعد عودته إلى مصر سطع نجمه في سماء الصحافة، واستطاع أن يتعرف على بعض رجال الثقافة والفكر في فرنسا.

مصطفى كامل والخديوي عباس الثاني

تولَّى الخديوي عباس الثاني حكم مصر، وكان يرغب فى الاستقلال بالسلطة عن السيطرة الفعلية للإنجليز؛ فبدأ 1895م في تأليف لجنة سرية للاتصال بالوطنيين المصريين من أجل الدعاية لقضية استقلال مصر، وفي فرنسا بصفة خاصة، وقد عُرفت باسم "جمعية أحباء الوطن السرية".

والتقى مصطفى كامل وأحمد لطفي السيد وعدد من الوطنيين بمنزل محمد فريد، وتم تأليف "جمعية الحزب الوطني" كجمعية سرية، رئيسها الخديوي عباس، وسافر أحمد لطفي السيد إلى أوربا، والتقى ببعض المصريين هناك، وبعد عودته كتب تقريرًا عن رحلته، قرر فيه أن مصر لا يمكن أن تتحرر إلا بمجهود أبنائها، وأن المصلحة الوطنية تقتضي أن يرأس الخديوي الحركة.

إنشاء الحزب الوطني

وقعت حادثة دنشواي التي من أبشع الحوادث التي شهدتها مصر خلال تلك الفترة، حيث أعدم الإنجليز فيها عددًا من الفلاحين المصريين أمام أعين أهلهم ، بعد محاكمة صورية برئاسة "بطرس غالى" باشا رئيس الوزراء؛ وذلك انتقامًا لموت جندي إنجليزي في قريتهم بسبب ضربة شمس.

وأشعلت هذه الحادثة روح النضال فى قلب مصطفى كامل برغم مرضه، وكتب مجموعة من المقالات ضد الاحتلال، ولتشجيع الشعب المصري على عدم السكوت أمام هذا الظلم والعدوان.

وفى 22 أكتوبر 1907م، عاد مصطفى كامل إلى مصر فى حالة شديدة من المرض، وألقى خطبة أطلق عليها خطبة الوداع معلنا فيها تأسيس الحزب الوطني الذي تألف برنامجه السياسي من عدة مواد، أهمها: المطالبة باستقلال مصر، كما أقرته معاهدة لندن (1256هـ = 1840م)، وإيجاد دستور يكفل الرقابة البرلمانية على الحكومة وأعمالها، ونشر التعليم، وبث الشعور الوطني. غير أن الجلاء والدستور كانا أهم مطلبين للحزب.

وبعد أربعة أشهر من الإعلان عن تأسيس الحزب، تُوفِّي في 10 فبراير 1908م.

من أقواله الخالدة

  •  لو لم أكن مصرياً لوددت أن أكون مصريًا.
  •  أحرار في أوطاننا، كرماء مع ضيوفنا.
  • الأمل هو دليل الحياة والطريق إلى الحرية.
  •  لا معنى لليأس مع الحياة، ولا معنى للحياة مع اليأس.
  •  إني أعتقد أن التعليم بلا تربية عديم الفائدة.
  •  إن الأمة التي لا تأكل مما تزرع وتلبس مما تصنع أمة محكوم عليها بالتبعية والفناء، وإن من يتهاون في حق من حقوق دينه وأمته ولو مرة واحدة يعش أبد الدهر مزلزل العقيدة سقيم الوجدان.
yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 354/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
118 تصويتات / 4717 مشاهدة
نشرت فى 28 سبتمبر 2008 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر