إعداد: محمد صالح علي

التعليم الإليكتروني أسلوب من أساليب توصيل المعلومة للمتعلم، ويتم فيه استخدام آليات الاتصال الحديثة من كمبيوتر "حاسب آلي"، وشبكاته، ووسائطه المتعددة من صوت وصورة ورسومات، وآليات بحث، ومكتبات إلكترونية. وكذلك استخدام بوابات الإنترنت سواء كان عن بُعد أو في الفصل الدراسي؛ أي استخدام التقنية بأشكال متعددة في إيصال المعلومة للمتعلم بصورة جذابة، وبأقصر وقت، وأقل جهد، وأكبر فائدة.

وقد جعلت ثورة المعلومات العالم أشبه بشاشة إليكترونية صغيرة في عصر الامتزاج بين تكنولوجيا الإعلام والمعلومات والثقافة والتكنولوجيا، وأصبح الاتصال إليكترونيًا وتبادل الأخبار والمعلومات بين شبكات الحاسب الآلي حقيقة ملموسة، مما أتاح سرعة الوصول إلى مراكز العلم والمعرفة والمكتبات والاطلاع على الجديد لحظة بلحظة.

بدأ مفهوم التعليم الإليكتروني ينتشر منذ استخدام وسائل العرض الإليكترونية لإلقاء الدروس في الفصول التقليدية واستخدام الوسائط المتعددة - التي تستخدم الصوت والصور الثابتة والمتحركة - في عمليات التعليم الجماعي في فصل، أو في التعليم الفردي الذاتي، وانتهاء ببناء المدارس الذكية والفصول الافتراضية التي تتيح للطلاب الحضور والتفاعل مع محاضرات وندوات تقام في دول أخرى من خلال تقنيات الإنترنت والتلفزيون التفاعلي.

وقد عرَّف العلماء التعليم الإليكتروني بأنه أي استخدام لتقنية الويب والإنترنت لإحداث التعلم، وبأنه التعلم عن بعد باستخدام تقنية الحاسب.

لتمييز التعليم الإليكتروني عن التعليم عن بُعد، والتعليم باستخدام الإنترنت، فإنه يمكن تعريف التعليم الإليكتروني بأنه استخدام برامج إدارة نظم التعلم والمحتوى (LMS & LCMS) باستخدام تقنية الإنترنت من أجل التعلم.

والدراسة عن بُعد هي جزء مشتق من الدراسة الإليكترونية، وفي كلتا الحالتين فإن المتعلم يتلقى المعلومات من مكان بعيد عن المعلم (مصدر المعلومات)، وعندما نتحدث عن الدراسة الإليكترونية فليس بالضرورة أن نتحدث عن التعليم الفوري المتزامن (online learning)، بل قد يكون التعليم الإليكتروني غير متزامن أي ليس في نفس الوقت، فالتعليم الافتراضي هو أن نتعلم المفيد من مواقع بعيدة لا يحدها مكان ولا زمان بواسطة الإنترنت والتقنيات.

وهناك ما يسمى بالتعليم الإليكتروني المباشر ونعني به:

التعليم الإليكتروني المباشر:
أسلوب وتقنيات التعليم المعتمدة على الإنترنت لتوصيل وتبادل الدروس وموضوعات الأبحاث بين المتعلم والمدرس، والتعليم الإليكتروني مفهوم تدخل فيه الكثير من التقنيات والأساليب، فقد شهدت سنوات الثمانينيات اعتماد الأقراص المدمجة "CD" للتعليم لكن عيبها كان واضحًا وهو افتقارها لميزة التفاعل بين المادة والمدرس والمتعلم أو المتلقي، ثم جاء انتشار الإنترنت مبررًا لاعتماد التعليم الإليكتروني المباشر على الإنترنت، وذلك لتقليد أساليب التعليم الواقعية، وتأتي اللمسات والنواحي الإنسانية عبر التفاعل المباشر بين أطراف العملية التربوية والتعليمية، ويجب أن نفرق تمامًا بين تقنيات التعليم ومجرد الاتصال بالبريد الإليكتروني مثلا.

المراجع:

  • التعليم الإليكتروني- ورقة عمل مقدمة إلى ندوة مدرسة المستقبل في الفترة 16-17/8/1423هـ جامعة الملك سعود- إعداد الدكتور عبد الله الموسى
  • http://elearning.moe.gov.eg/portal/index.html
  • http://www.arabia-elearn.com/
  • http://www.e-school.com.sa//baar3/cmds.php?action=inpa genews 
المصدر: محمد صالح علي
yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 348/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
118 تصويتات / 1837 مشاهدة
نشرت فى 13 أغسطس 2008 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر