العنكبوت كائن صغير، حياته عجيبة، يعيش في كثير من الأماكن، ويطير في الهواء، ويغوص تحت سطح الماء.
ويوجد أكثر من 401 نوعاً من العناكب.
ذكر الله سبحانه وتعالى العنكبوت في القرآن الكريم مرتين في آية واحدة، وسميت سورة من سوره باسمه، قال تعالى :{ مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ} [العنكبوت : 41].

فقد ضرب الله مثلا فشبَّه الذين يعبدون آلهة غيره - سبحانه- بالعنكبوت، وببيته إذ يحتمي ببيت ضعيف لا يحميه، لأن هذه الآلهة لا تستطيع أن تحمي أو تنفع من يعبدها لضعفها، فكيف يترك الإنسان عبادة الله، ويتجه إلى عبادة غيره؟!

وقد اهتم الكثير من العلماء منذ زمن قريب بملاحظة العنكبوت وتصويره، ومراقبة أفعاله، خاصة وهو يبني البيت، وكانت تعلو وجوههم علامات الدهشة والتعجب من دقته الشديدة في بنائه، ولهم الحق في ذلك؛ فهو يبني بيته من ضفائر، تتكون كل ضفيرة من عدة خيوط، ويقوم بصنع هذه الخيوط بواسطة ستة مغازل، توجد في مؤخرة بطنه، أما المادة الخام التي يصنع منها الخيوط فتأتي من سبعة غدد على الأقل وقد تزيد على ذلك، وليست كل الخيوط التي يصنعها متشابهة، فهناك خيوط يبني بها بيته، وهناك خيوط يصطاد بها فريسته، وخيوط تحذره من الخطر القادم، وخيوط ينتقل بها من مكان إلى آخر.

وهناك من فصيلة العناكب أنواع تقوم ببناء بيتها تحت سطح الماء على شكل غرفة هوائية، كالغواصة الصغيرة، وهي تستطيع أن توسع غرفتها. ولكن رغم الوقت الطويل الذي يبني فيه العنكبوت بيته إلا أن الله قد جعله أضعف البيوت، حيث قال تعالى عنه : {وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ} [العنكبوت :41].

ولو تأملت فيما حولك كثيرًا، فلن تجد أضعف من بيت العنكبوت، فبعض النسمات قد تهدمه، كما أنه لا يحمي من حر الصيف، ولا من برد الشتاء، ولا يستطيع أن يخفي العنكبوت عن أعين الأعداء.

yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 357/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
120 تصويتات / 1972 مشاهدة

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر