لكي يصبح سائق السيارة ناجحاً في قيادته للسيارة متمكناً منها، عليه أن يتعرف على جزيئات هذه السيارة وخصائص كل منها، وهذا ليس من شأنه أن يجعل السائق دائما فى أمن وأمان فحسب، بل أيضا سيعود على السيارة بالأمن والصيانة وسلامة أجزائها، وفيما يلي وصف مبسط لأجزاء السيارة الداخلية وكيفية عمل كل منها:

المكونات الأساسية للسيارة:

تتكون السيارة من عدة أجزاء هي:

  • المحرك.
  • مجموعة نقل الحركة.
  • مجموعة الفرامل.
  • مجموعة التوجيه.
  • مجموعة التعليق.

المحرك:

يعد المحرك أهم مكونات السيارة على الإطلاق وأكثرها أجزاءً، ففيه تتحول الطاقة الحرارية الناتجة من احتراق الوقود إلى طاقة حركية تستخدم في دفع السيارة.

وهناك أنواع مختلفة من المحركات مثل:

  1. المحرك الكهربي: وهو مستعمل على نطاق ضيق فى بعض الدول المتقدمة.
  2. المحرك التوربيني: وهو يستخدم في سيارات السباق.
  3. محرك الاحتراق الداخلي الدوار: وقد استخدمته شركة ألمانية في صناعة السيارة "سبايدر" وأيضا السيارة مازدا اليابانية.
  4. محرك الاحتراق الداخلي الترددي: وهو النوع الشائع الاستخدام، وهو الذي سوف نتناول تركيبه وأجزاءه الآن لأنه المستعمل في معظم السيارات.

يتكون محرك الاحتراق الداخلي الترددي من جزأين أساسيين هما:

  • كتلة الاسطوانات (البلوك): وهى من الحديد الزهر المصبوب وبها عدد من التجاويف الاسطوانية (أربع أو ست أو ثماني أسطوانات وقد تصل فى سيارات النقل إلى اثنا عشر اسطوانة)، وفى هذه الاسطوانات يحدث الاحتراق الذي ينتج منه الحركة اللازمة لدفع السيارة.
  • رأس كتلة الاسطوانات (وش السلندر): وهى الغطاء العلوى للاسطوانات وتكون عادة من الحديد الزهر أو الألومنيوم المصبوب، ويركب بها الصمامات وشمعات الاحتراق(البوجيهات)، حيث يخصص لكل اسطوانة صمام سحب وصمام عادم وشمعة الاحتراق.

الدورة الرباعية للسيارات:

وتعمل غالبية محركات السيارات بنظام الدورة الرباعية.. وتحدث هذه الدورة فى كل أسطوانة كالآتي:

  1. شوط سحب : وفيه يفتح صمام السحب ويغلق صمام العادم فتمتلئ الاسطوانة بخليط من الهواء والبنزين.
  2. شوط الضغط: وفيه يكون صماما السحب والعادم مغلقين ويتحرك الكباس داخل الاسطوانة ليضغط خليط الهواء والبنزين.
  3.  شوط العمل: وفيه يشتعل خليط الهواء والبنزين بواسطة شرارة شمعة الشرر مما يؤدى إلي ارتفاع الضغط إلى حوالي (40) ضغط جوى وترتفع درجة الحرارة داخل الاسطوانة إلى حوالي (2000م).. فتتمدد الغازات ضاغطة المكبس بقوة لأسفل، وتنتقل هذه الحركة من المكبس عن طريق ذراع التوصيل إلى عمود المرفق فتسبب دورانه.
  4. شوط العادم : وفيه يفتح صمام العادم ويظل صمام السحب مغلقا، فيتحرك الكباس لأعلى طارداً الغازات من خلال صمام العادم.

ومن هنا نرى أنه لكي يعمل المحرك لابد من وجود:

1- خليط من الهواء والبنزين: وتقوم به مجموعة البنزين، و تتكون من:

  • خزان البنزين (التنك): ويوجد فى طرف السيارة بعيدا عن المحرك ليكون بعيدا عن أسباب الحريق، وهو مصنوع من الصلب، ويسع فى المتوسط حوالي 40 لتراً.
  • مضخة البنزين: وهى تعمل على سحب البنزين من الخزان ودفعه إلى المغذى.
  • المغذى: يعمل على تحضير خليط من الهواء وبخار البنزين بالنسبة المطلوبة، ويدفع ذلك المخلوط إلى مجمع الشحن.
  • مجمع الشحن: وهو يستقبل خليط الهواء والبنزين ويقوم بتوزيعه على اسطوانات المحرك.
  • مرشح الهواء: ويقوم بترشيح الهواء قبل دخوله المغذى من الشوائب والأتربة، وهو عبارة عن علبة اسطوانية مفرغة تعرف باسم (العمة).

2- شرارة كهربية تعمل على إشعال الخليط: وتقوم به مجموعة الإشعال، أما محركات الديزل فان السولار يشتعل تلقائيا بدون شرارة كهربية.

وتتكون مجموعة الإشعال من:
محركات الديزل لا تحتاج إلى مجموعة إشعال وذلك لأن السولار يشتعل ذاتيا نتيجة لارتفاع درجة الحرارة فى نهاية شوط الضغط عن درجة حرارة اشتعال السولار الذاتي والتي عندها يشتعل السولار تلقائيا، أما بالنسبة للبنزين فإن درجة الحرارة هذه لاتصل إلى درجة حرارة اشتعاله ذاتياً، لذلك نجد أن لمحرك البنزين مجموعة إشعال تطلق شرارات كهربية متتالية فى كل اسطوانة عند نهاية شوط الضغط.

المصدر: نادي المنتديات العربية
yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 447/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
143 تصويتات / 3639 مشاهدة
نشرت فى 22 يونيو 2008 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر