كان العلماء المسلمون أول من حولوا طب الأعشاب من العطارة التي تعتمد علي الاجتهاد إلي علم له قواعد وأصول، وهو علم الصيدلة؛ فكان ابن سينا(المتوفى428هـ -1037م) أول من أوصي بتغليف الأدوية المرة بالأملاح الطيبة الطعم والرائحة، أو بأن يذاب الدواء في الماء، ثم تسقي به أشجار الفواكه: كالبرتقال والعنب، فيتركز الدواء في الثمار.

كما كان البيروني(المتوفى سنة 440هـ - 1048م)، وصاحب كتاب"الصيدلة" من كبار العشابين، الذين كانوا يعالجون المرضي بالنباتات والأعشاب الطبية.

وقد وصل علم الصيدلة تقدمه علي أيدي الأطباء المسلمين؛ فجاء عبد الله بن أحمد البيطار(المتوفى 646هـ -1248م) وكان في مقدمة الأطباء المسلمين الذين اهتموا باكتشاف الأعشاب المداوية ومعرفة فوائدها الطبية، ولذلك أطلق عليه:"إمام النباتيين وعلماء الأعشاب". وقد تعلم ابن البيطار الطب في بلده بالأندلس، ورحل إلي اليونان باحثا عن الأعشاب والعارفين بها، حتى أصبح مرجعا في معرفة أنواع النبات، وأسمائه، وأماكنه، وكيفية التداوي به.

واتصل ابن البيطار بالسلطان الكامل الأيوبي،فجعله السلطان رئيسا للعشابين في مصر. واشتهر ابن البيطار في عهد الملك الصالح أيوب ابن الملك الكامل. وقد ألف ابن البيطار كتبا عديدة منها:"الأدوية المفردة" في مجلدين، وكتاب "المغني في الأدوية المفردة"، وكتاب"ميزان الطبيب".

yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 341/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
113 تصويتات / 2682 مشاهدة

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر