لقد تم وضع الأهداف التنموية للألفية استجابة لإعلان الأمم المتحدة بشأن الألفية عام 2000 لتصبح جدول أعمال للعمل التنموي الشامل والمتناسق. وتمثل أهداف الألفية إطار يتم التركيز من خلاله على أكثر الأهداف التنموية العالمية إلحاحا، وتضع صياغة متكاملة للغايات والمؤشرات القابلة للقياس والتنفيذ فى إطار زمني، من أجل تشجيع المجتمع العالمي للسير على هداها عند بذل الجهود التنموية.


وتتمثل تلك الأهداف في:

الهدف الأول: القضاء على الفقر المدقع والجوع:

  • ‏تخفيض نسبة السكان الذين يقل دخلهم اليومي عن دولار ‏واحد إلى النصف في الفترة ما بين 1990 و 2015‏.
  • توفير العمالة الكاملة والمنتجة والعمل اللائق للجميع، بمن فيهم ‏النساء والشباب.
  • تخفيض نسبة السكان الذين يعانون من الجوع إلى النصف في ‏الفترة ما بين 1990 و 2015‏.


الهدف الثاني: تحقيق تعميم التعليم الأساسي:

  • كفالة تمكن الأطفال في كل مكان، سواء الذكور أو الإناث، من ‏إتمام مرحلة التعليم الابتدائي، بحلول عام 2015‏.

 

الهدف الثالث:‏ تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة:

  • إزالة التفاوت بين الجنسين في التعليم الابتدائي والثانوي ويفضل ‏أن يكون ذلك بحلول عام 2005، وبالنسبة لجميع مراحل ‏التعليم في موعد لا يتجاوز عام 2015.‏

 

الهدف الرابع: تقليل وفيات الأطفال:

  • تخفيض معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة بمقدار الثلثين في ‏الفترة ما بين 1990 و 2015‏.

 

الهدف الخامس:‏ تحسين الصحة الإنجابية:

  • تخفيض معدل الوفيات النفاسية بمقدار ثلاثة أرباع في الفترة ما ‏بين 1990 و 2015‏.
  • تعميم إتاحة خدمات الصحة الإنجابية بحلول عام 2015.


الهدف السادس:‏ مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والملاريا وغيرهما من الأمراض:

  • وقف انتشار فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز بحلول عام ‏‏2015 وبدء انحساره اعتبارا من ذلك التاريخ.‏
  • تعميم إتاحة العلاج من فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز ‏بحلول عام 2010 لجميع من يحتاجونه.
  • وقف انتشار الملاريا وغيرها من الأمراض الرئيسية بحلول عام ‏‏2015 وبدء انحسارها اعتبارا من ذلك التاريخ.‏

 

الهدف السابع:‏ كفالة الاستدامة البيئية:

  • الحد بقدر ملموس من معدل فقدان التنوع البيولوجي بحلول عام ‏‏2010‏.
  • تخفيض نسبة الأشخاص الذين لا يمكنهم الحصول باستمرار على ‏مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي الأساسية إلى ‏النصف بحلول عام 2015‏.

  • تحقيق تحسين كبير بحلول عام 2020 لمعيشة ما لا يقل عن 100 ‏مليون من سكان الأحياء الفقيرة.
  • إدماج مبادئ التنمية المستدامة في السياسات والبرامج القطرية ‏وانحسار فقدان الموارد البيئية.

 

الهدف الثامن:‏ إقامة شراكة عالمية من أجل التنمية:

  • ‏ المضي في إقامة نظام تجاري ومالي يتسم بالانفتاح والتقيد ‏بالقواعد والقابلية للتنبؤ به وعدم التمييز.
  • معالجة الاحتياجات الخاصة لأقل البلدان نموا:
  • وهي تشمل: دخول صادرات أقل البلدان نموا إلى الأسواق معفاة ‏من التعريفات الجمركية وبدون الخضوع للحصص؛ وبرنامجا ‏معززا لتخفيف عبء الديون الواقع على البلدان الفقيرة المثقلة ‏بالديون وإلغاء الديون الثنائية الرسمية؛ وزيادة المساعدة الإنمائية ‏الرسمية إلى البلدان التي أعلنت التزامها الحد من الفقر .
  • معالجة الاحتياجات الخاصة للبلدان النامية غير الساحلية والدول ‏الجزرية الصغيرة النامية.
  • المعالجة الشاملة لمشاكل ديون البلدان النامية باتخاذ تدابير على ‏الصعيدين الوطني والدولي لجعل تحمل ديونها ممكنا على المدى ‏الطويل.
  • ‏ التعاون مع شركات المستحضرات الصيدلانية لإتاحة العقاقير ‏الأساسية بأسعار ميسورة في البلدان النامية.
  • التعاون مع القطاع الخاص لإتاحة فوائد التكنولوجيات الجديدة، ‏وبخاصة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

 

المصدر: موقع الأمم المتحدة
yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 254/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
85 تصويتات / 1652 مشاهدة

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر