أن غلاف الأرض الجوي، يمكن أن يعتبر ممتدا عبر العديد من آلاف الكيلو مترات، على هيئة غازات عظيمة التفريغ أو التخلخل، قوامها النوي والكهارب. ويطلق اسم الماجنيتوسفير Magnetosphere على تلك المنطقة، التي يمتد عبرها تأثير مجال الأرض المغناطيسي، وخارج تلك المنطقة، توجد الرياح الشمسية، وهي عبارة عن مجرى مستمر من الغاز الساخن المتأين المنبثق من الشمس.

وأول مرة اكتشفت فيها تلك الرياح، ثم ذلك عن طريق الأقمار الصناعية، عند مرورها بأوج مساراتها، ثم بعد ذلك بقليل، بوساطة مركبات الفضاء التي أطلقت إلى القمر والزهرة.

ومن المحتمل أن الرياح عبارة عن غاز انطلق منبثقا من طبقة الشمس الخارجية المعروفة باسم الكورونا Corona أو الإكليل، وهي عظيمة السرعة جدا، إذ تبلغ سرعتها عادة نحو 320 كيلو مترا في الثانية، وقد تشتد حتى تبلغ 800 كيلو متر في الثانية مع أعاصير الشمس.

وحيث تتقابل الرياح الشمسية مع الماجنيتوسفير، تتكون طبقة من الغاز عظيمة الدوامات، سمكها نحو 160 كيلو مترا، تبتعد عن الأرض تارة، وتقترب منها تارة أخرى، تبعا لشدة الري.

المصدر: المتحدة للبرمجيات

yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 261/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
86 تصويتات / 789 مشاهدة
نشرت فى 6 يوليو 2009 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر