نقلت إليكم المقال التالي لأهميته وجزى الله جامعه ومرسله وقارئه خيرًا:
للأسف الشديد أغلبنا يستعمل فى حياته اليومية أمثالا محرمة، دون أن يدرى أنها خطأ ومحرمة ولا يصح أن نستشهد بها على الأحداث اليومية التى تمر علينا ونعايشها لذا ينبغى علينا تجنبها والحذر منها

1- رزق الهبل على المجانين!!:

 فالرزق هو لله وحده ولا أحد يملك لنفسه ولا لغيره رزقاً ولا نفعاً و لاموتاً ولا نشوراً، قال الله فى كتابه العزيز:{ إنَّ اْللهَ هُوَ الرَّزَّاقٌ ذُو القُوَّةِ المَتيِنُ }(الذاريات:5) ، فالرزق بيد الله سبحانه وتعالى يقسمه لحكمة لا يعلمها إلا هو.

2- لا بيرحم ولا بيخلى رحمة ربنا تنزل !!
كلمة لا ينبغي لنا أن نقولها على الإطلاق... فالله تعالى لا يؤوده شئ ولا ينازعه فى سلطانه منازع قال الله جل و علا: { مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلاَ مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلاَ مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } (فاطر-2) فمن هذا المخلوق الذى يستطيع أن يمنع رحمة الله ، فهذا القول لا يجوز.

3- ثور الله فى برسيمه!!

كلمة عجيبة، هل هناك ثور لله !! وثيران أخرى للناس !!، و لماذا ثور الله يرمز له بالغباء والبلاهة من دون الثيران الأخرى ؟!! كلام غريب.. غير أنه سوء أدب مع الله تعالى.. قال تعالى: { مَّا لَكُمْ لاَ تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً }  (نوح-13).

4- أنا عبد المأمور !! :

 هذه كلمة خاطئة لأننا كلنا عبيد لله الواحد الاحد القهار، هي توحي أن قائلها ليس عليه أي ذنب إذا أمره رئيسه بفعل ما يغضب الله ، و الحقيقة غير ذلك ، فكل إنسان مسئول عن أفعاله مسئولية كاملة ، فعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: ' على المرء المسلم السمع والطاعة فيما أحب وكره، إلا أن يؤمر بمعصية، فإذا أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة ' مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

5- يا مستعجل عطلك الله !! :

 وطبعا الغلط واضح فالله جل شأنه لا يعطل أحدًا.  ولكن العجلة ( الاستعجال) هي خطأ لحديث أنس بن مالك رضى الله عنه، عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: ( التأني من الله والعجلة من الشيطان. ) الحديث رواه أبو يعلى و رجاله رجال الصحيح/

انظر صحيح الترغيب و الترهيب للألباني المجلد الثاني (برقم-1572).
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( إن أحدكم ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت فيكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه، وإن أحدكم ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت فيكتب الله له بها سخطه إلى يوم القيامة). رواه ابن ماجه وابن حبان في صحيحه وروى الترمذي والحاكم المرفوع منه وصححاه/ وانظر صحيح الترغيب و الترهيب للألباني المجلد الثاني (برقم-2247).

6-البقيه فى حيـا تك !!

ما هذه البقية ؟
لا حول ولا قوه إلا بالله هل يموت إنسان قبل انقضاء عمره بحيث تكون البقيه يرثها أحد أوليائه ، سبحان الله هذا بهتان عظيم . لن يموت إنسان قبل أن يستكمل آخر لحظة فى عمره
قال تعالى )(فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعه ولا يستقدمون )


7- (لاحول الله )

 وهنا يريد الاختصار .. ولكن المعنى نفي أن يكون لله حول أو قوة..

8- الباقي على الله!!

 هذه الكلمة دائمًا ما تتردد على لسان الأطباء ومن أنجز عملا.. وهي مذمومة شرعا .. والواجب علينا التأدب مع الله.
والأحرى أن يقال : أديت ماعلي والتوفيق من الله.

9- شاء القدر

وهو خطأ لأن القدر أمر معنوي والله هو الذي يشاء

10- فلان شكله غلط

وهو من أعظم الأغلاط الجارية على ألسنة الناس .. لأن فيه تسخط من خلق الله وسخرية به .. قال تعالى: ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم )

11- (الله يلعن السَّنة, اليوم,السـاعة اللي شفتك فيها)
اللعن ((الطرد من رحمة الله ))
وهذي من مشيئته وفي الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :: قال الله تعالى (يؤذيني ابن آدم , يسب الدهر , وأنا الدهر , أقلب الليل والنهار).
وفي رواية أُخرى.. لا تسبوا الدهر فإن الله هو الدهر.

12- زرع شيطاني أو طالع شيطاني

 هذا قول خاطئ، فإن الشيطان، عليه لعنه الله، لا زرع له ولا خلق له،

قال تعالى: (ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فسلكه ينابيع فى الأرض ثم يخرج به زرعا مختلفا ألوانه) والصواب أن نقول: زرع رباني أو نبت رباني.

13- (امسك الخشب) (خمسة في عينك) (خمسة وخميسة)

 أمسك الخشب ومثل هذه الأقوال لن تدفع حسدًا ولن تغير من قدر الله شيئًا، بل هو من الشـرك. ولا بأس من التحرز من العين والخوف مما قد تسببه من الأذى فإن العين حق ولها تأثير ولكن لا تأثير لها إلا بإذن الله والتحرز من العين يكون بالرقية

وكانت رقية النبى صلى الله عليه وسلم (( اللهم رب الناس ، مذهب الباس ، اشف أنت الشافى لا شافى إلا أنت شفاء لا يغادر سقما)).

والذي يجب عنـد الخوف من العين قوله تعالى: ((ما شاء الله لا قوه إلا بالله)) فـإن كان يعتقد أن الخشب بذاته أو الخمسة وخميسة تدفع الضر من دون الله أو مع الله فهو شــــرك أكبــــر وإن كان يعتقد أنها سبب والله هو النافع الضار فهذا كذب على الشرع والقدر وهو ذريع للشرك فهو شرك أصغر وغير ذلك كثيرٌ كثيرٌ، فالحذر الحذر يرحمكم الله ,,

yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 437/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
144 تصويتات / 2353 مشاهدة

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر