أنا عمرى 30 سنة وبعرف أقرا واكتب، وأنا هاحكى لكم حكايتى. عملية الختان اتعملت لىَ وانا عمرى عشر سنين، كنت باسمع عن اليوم الاسود ده، فى يوم من الأيام ف أجازة المدرسة كنت وقتها فى سنة رابعة ابتدائى، جه راجل حلاق يدق على الباب الساعة عشرة الصبح وقال لأمى مش هتطاهرى بنتك دى علشان تفور بسرعة وتكبر، أمى قالت له أيوه طبعاً وراحت نادت اتنين من الجيران وقالت لهم إمسكوا البنت علشان نطاهرها، وأمى سابت البيت ومشيت علشان متشوفش التعذيب ولا تسمع صواتى، مسكونى كل واحدة منهم مسكت رجل، كانت رجلىََّ هاتنكسر من كتر ماديسين عليها، وقعد الحلاق قدامى وقطع الأجزاء الحساسه جداً جداً، صحيح هو حط بنج فى الوقت اللى حصلت فيه الطهارة، بس بعد ما فات ساعة حسيت بكل الألم وفضل الجرح ينتش علىَّ، وعينيه ماغفلتش دقيقة واحدة إلا صباح تانى يوم، وكان كل ما ييجى الحلاق يغير لى على الجرح أفضل أصوت وكأنه بيطاهرنى تانى وتالت، اليوم الاسود ده عمره ما راح عن بالى ثانية واحدة، علشان كدة عمرى ما هافكر أطاهر بنتي أبداً حتى لو كنت هاأطلق من جوزى.

yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 337/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
114 تصويتات / 2727 مشاهدة
نشرت فى 28 يناير 2009 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر