كثر الحديث هذه الأيام عن الثورة المضادة .. ولا أحد يتحدث عن المسرحية المضادة

وللتعرف على المقصود بالمسرحية المضادة يجب الحديث أولاً عن المسرحية الأصلية، مسرحية الهدم، هدم قيم المجتمع المصري، وهي بلا شك مسرحية مدرسة المشاغبين

فعلى مدار جيلين من الشباب، جيلي والجيل التالي، عاثت هذه المسرحية فساداً في البلاد، وقامت بتشويه القيم المجتمعية في مصر، وتربت على فصولها الساخرة وقيمها المنحرفة ملايين الشباب المصري وأيضاً الكثير من الشباب العربي، وتم تنفيذ المخطط على أكمل وجه بأيدي أعضاء فريق الفساد الذي تحكم في البلاد بعد ثورة 1952

- فالعلم لا يكيل بالباذنجان أحد الشعارات الأساسية لهذه المسرحية الهزلية التي أعلت من قيم الفهلوة وخسفت الأرض بقيم العلم والمعرفة، فوصلنا إلى ما نحن فيه من تخلف.

- الغش في الامتحان صار ببركات المشاغبين هو الأصل والأمانة هي الاستثناء، فأصبح الغش في كل مكان.

- البلطجة والعضلات هي الوسيلة المضمونة للنجاح، والبلطجية الآن لا حصر لهم.

- المخدرات، السجائر، الشيشة والحشيش هي من مظاهر الرجولة والفتاكة، وأكثر من 10% من الشعب المصري الآن في دائرة الإدمان.

-  المعاكسة والتحرش بالمدرسات وتقطيع ثيابهن قمة الشجاعة واللطافة، والتحرش الجماعي والفردي بالنساء نراه في شوارعنا في كل مكان.

الخلاصة، فكل قيم الانحراف التي نراها الآن روجت لها هذه المسرحية المشؤمة التي كتبها لينين الرملي منذ بداية عروضها في أوائل السبعينيات، وساهمت مدرسة المشاغبين بشكل كبير في انهيار منظومة القيم والأخلاق في المجتمع المصري بأسلوب كوميدي يضع السم في العسل، وتجرعنا هذا السم 40 عاماً كاملة حتى كاد المجتمع أن ينهار تماماً تحت وطأة الفساد الذي يحاصرنا من كل مكان.

آن الأوان أن نمحو آثار هذه المسرحية الهزلية، وأن نستلهم القيم الحضارية للثورة المصرية ونبادر بتقديم المسرحية المضادة التي تمحو آثار هذه المفاهيم العبثية وتعيد الأمور لنصابها وترسي دعائم حضارية راقية لنهضة المجتمع المصري.

وإن كتب المسرحية المضادة – مدرسة المجتهدين – كاتب متميز مثل الأستاذ  بلال فضل فستكون مسرحية كوميديا هادفة على أعلى مستوى من الرقي والتحضر، تشحذ همم الشباب والكبار وتوجههم التوجيه السليم لتضمن للثورة الاستمرار في المسار الحضاري على المدى القريب والبعيد، وتمهد الأرض للنهضة التي نرجو جميعاً أن نراها تشرق في سماء مصر قريباً إن شاء الله.

المصدر: المهندس طارق عزت
yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 51/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
17 تصويتات / 387 مشاهدة
نشرت فى 6 إبريل 2011 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

maigm

ليا عودة تانية باذن الله ،،، بس انا غير متفق الى حد ما مع وجهة نظرك .
محدش بيرمي نفسه ف النيل عشان خاطر حبيبته !!

. فى 6 إبريل 2011 شارك بالرد 0 ردود

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر