الجينوم البشري Human genome: هو كامل المادة الوراثية المكونة من (الحمض الريبي النووي منزوع الأكسجين) والذي يعرف اختصارا بـ DNA، وقد بدأ مشروع الجينوم البشري في أكتوبر 1990 ميلادية، وخطط له أن ينتهي في عام 2003. ويهدف المشروع إلى اكتشاف جميع المورثات(جينات) البشرية (والتي قدر عددها في ذلك الوقت ب 80 ألفًا إلى 100 ألف).

كما يهدف المشروع إلى اكتشاف وتحديد التتابع الكامل لكل الـ 3 بلايين زوج من القواعد النيتروجينية، ولقد سمى العلماء القرن الحادي والعشرين بالقرن الوراثي لما لهذا الاكتشاف من أهمية.لقد قرر العلماء أن يعملوا جاهدين على الحصول على خريطة تفصيلية دقيقة جدًّا لتتابع القواعد النيتروجينية وسمحوا فقط بحدوث خطاء في قاعدة واحدة لكل 10 آلاف قاعدة.
و توقع العلماء أن رسم  هذه الخريطة يساعد بشكل كبير  لفهم بيولوجية الإنسان وأيضًا لاستخدامها في أشياء أخرى كثيرة. وقد طور العلماء أهدافهم المرحلية في وقت لاحق وأضافوا هدفًا جديدًا وهو التعرف على الاختلافات الفردية في الجينوم بين شخص وآخر، وقد اكتشفوا أنه رغم أن أكثر من 99% من الـ دي إن أي في الإنسان متشابهة في كل البشر فإن التغيرات الفردية قد تؤثر بشكل كبير على تقبل الفرد للمؤثرات البيئية الضارة مثل البكتريا والفيروسات والسموم والكيماويات والأدوية و العلاجات المختلفة.وطور العلماء العاملون في هذا المشروع وسائلهم لاكتشاف هذه الاختلافات.فوجدوا أن أكثر هذه الاختلافات شيوعًا هي ما يسمى بالاختلاف النووي الفردي والذي يرمز له بالـ إس إن بي( Single Nucleotide Polymorphisms).

ويتكرر هذا الاختلاف مرة واحدة كل 100إلى 300 قاعدة نيتروجينية، ويعتقد العلماء أن رسم خريطة  ستساعدهم على التعرف على الجينات المختصة بالأمراض المختلفة مثل السرطان والسكر وأمراض الأوعية الدموية والأمراض العقلية.
وللتعرف على وظائف المورثات المختلفة للإنسان يقوم العلماء بمحاولة تحضير نسخ كاملة من الحمض النووي دي إن أي المكمل( cDNA )، وكذلك دراسة الطرق التي تتحكم بعمل المورث وكيفية عملة .كما يهتم المشروع بتأثير الطفرات المختلفة على عمل المورثات عن طريق استحداث الطفرات المختلفة التي تؤدي إلى فقد أو تغير الوظيفة على الحيوانات المختلفة داخل المعامل العلمية.كما يهتم المشروع  بدراسة اوجه التشابه في تركيبة الـ دي أن أي بين في الأحياء المختلفة. وليتمكن العلماء من ذلك فقد قاموا برسم خرائط وراثية للبكتيريا المعروفة (كبكتيريا الـ إي كولي (E.coli) والفطر المعروف بـالـ سركوميسس سي (saccharomyces cerecisaie) وذبابة الفاكهة ) Drosophilae Melanogaster  (و الطفيل المعروف بـ كنورابيدس إي (caenorhabditis elegans) ويحاولون الآن تحضير الخريطة الكاملة لفأر التجارب، وبهذه الدراسات المقارنة يمكن للعلماء أن يصلوا إلى معلومات هامة عن تطور الخلق والعمليات الحيوية الكيمائية والوراثة والوظائف الفسيولوجية.

اقرأ المزيد:

ما هو الموروث أو الجين؟

الكروموسومات

المصدر: موسوعة ويكيبيديا "النسخة العربية"/ الوراثة الطبية
yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 239/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
79 تصويتات / 1686 مشاهدة
نشرت فى 15 سبتمبر 2010 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ghazyghazy
<p>انه لموضوع شيق جدا وهذا هو ما استحق عليه دكتورنا الرائع احمد زويل جائزه نوبل</p> <p>عن الفيمتو ثانتيه والخريطه الجينيه الوراثيه والجميل ف الموضوع ان العمل فى مختلف المجالات العلميه والبحث العلمى بالخارج على هيئه فريق بحث جماعى وتكاتفى سؤالى ليه بنفتقد ده فى بلدنا؟؟</p>
ghazyghazy
<p>انه لموضوع شيق جدا وهذا هو ما استحق عليه دكتورنا الرائع احمد زويل جائزه نوبل</p> <p>عن الفينتو ثانتيه والخريطه الجينيه الوراثيه والجميل ف الموضوع ان العمل فى مختلف المجالات العلميه والبحث العلمى بالخارج على هيئه فريق بحث جماعى وتكاتفى سؤالى ليه بنفتقد ده فى بلدنا؟؟</p>

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر