عندما نرفع أبصارنا إلى السماء في ليلة صافية، نستطيع أن نرى آلاف النجوم، وكل نجم عبارة عن كرة ضخمة جدا من الغاز على غرار شمسنا . وعلى الرغم من عدد النجوم الضخم، فإن الكون لا يزدحم بالنجوم، وتفصل النجوم عن بعضها البعض مسافات شاسعة . وإذا ما تصورنا فصل كل ذرات النجوم ليتم توزيعها بانتظام في الكون لتمخض ذلك عن وجود ذرة واحدة فقط لكل 4000 قدم مكعبة من الفضاء ( توجد 1.5.000.000 مليون مليون ذرة في البوصة المكعبة من الماء).

النجم:

النجوم من أهم عناصر هذا الكون، إذ أنه من غيرها لا توجد أية حرارة أو أي ضوء، فالنجم هو عبارة عن كرة من الغاز بالغة الكبر، وكل نجم يشع بصفة مستمرة مقادير هائلة من الطاقة المتولدة عن التفاعلات النووية التي تحدث في أعماقه. ولا تتشابه النجوم أو تتطابق قط، إذ تختلف من حيث الحجم، واللون، ودرجة اللمعان أو البريق ودرجة الحرارة .

وشمسنا نجم متوسط، ليس له ما يمتاز به عن سائر النجوم، وتبدو النجوم كأنما لا حدود لعمرها، إذا ما قورنت بعمر الجنس البشري، ولكن على الرغم من ذلك فلا بد أن يكون لكل نجم نقطة ابتداء ومن ثم تكون له نهاية .

ويبدأ النجم حياته على هيئة سحابة ضخمة، ليس لها شكل معين من غاز الأيدروجين والغبار الكوني، وتبدأ تلك السحابة في الانكماش والدوران، وكلما انكمشت، ارتفعت درجة الحرارة في مركزها، حتى إنه بمضي الوقت، تتكون كرة من الغاز المشتعل ـ نجم صغير، وعندما تصل درجة الحرارة في مركزه إلى حدود من 10 إلى 20 مليون درجة سنتيجراد، يتحول الأيدروجين على التدريج إلى غاز الهيليوم Helium عن طريق التفاعل النووي . ويستنفد النجم ما فيه من غاز الأيدروجين عبر ملايين السنين، لا يلاحظ خلالها حدوث تغيرات على سطح النجم لها قيمة، وشمسنا في هذه المرحلة من حياتها، تستنفد أيدروجينها عبر4.000 مليون سنة .

وبمضي الزمن، يتحول معظم الأيدروجين إلى هيليوم، وعندئذ يزداد بريق النجم وحجمه، وقد تصل زيادة قطره إلى 300 مرة قدر قيمته الأصلية، وكما قلنا، يزداد لمعان النجم واحمراره ومن ثم يعرف باسم العملاق الأحمر Red Giant ، وعند هذه النقطة من حياة النجم، قد ينفجر فجأة، بحيث يتم الانفجار خلال دقائق معدودة ويرسل طبقاته الخارجية لتنطلق عبر الفضاء الكوني وعندئذ يسمى باسم ( المتجدد أو البراق Nova )، ولكن سرعان ما تنتهي هذه الحالة من الشذوذ، ويبرد النجم ليصبح ( قزما أبيض) White Dwarf. والقزم الأبيض المثالي، لا يزداد حجمه على حجم كوكب المشترى، رغم أن كتلته تعادل كتلة المشترى ألف مرة . وتزن البوصة المكعبة من مادته نصف طن، وتختلف فترة حياة النجم من مليون إلى 10 مليون سنة، معتمدا في ذلك على حجمه الأصلي، ودرجة لمعانه . ومن المقدر أن عمر شمسنا سيكون نحو 10.000 مليون سنة، وبذلك فأمامها ما يربو على 5.000 مليون سنة، من قبل أن تبدأ التمدد والانفجار.المتحدة للبرمجيات

المصادر: 

  • موسوعة ويكيببيديا العربية
  • موقع الكون
  • موقع خيمة
  • موقع تسابيح
  • http://bigbang.nstemp.com/cocb2.htm
  • http://www.saturn341.8m.com
yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 392/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
129 تصويتات / 10836 مشاهدة
نشرت فى 16 إبريل 2008 بواسطة yomgedid

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

معبد الأقصر