undefined

أعتقد أنك سمعت من قبل بعمليات تسويق الأفكار من قبل أو كما يطلق عليها CSR programs أو أنك في الحقيقة لم تسمع بها ..

فالتسويق الاجتماعي بكل الأحوال هو علم قائم بحد ذاته ولايختلف عنالتسويق التجاري الذ نتعامل به يومياً في مجال الأعمال إلا ببعض الأمور التي تتعلق بهدف التسويق بشكل عام..

فمن خلال كتابتي لهذه التدوينة قمت بعمل بحث عن هذا الموضوع في الإنترنت ولكن للأسف وجدت أن القليل القليل من الكتابات العربية التي اهتمت به وخصوصاً أن الأخيرة لم تتكلم عنه بعمومياته بل تكلمت عنه في مجالات ضيقة وليس للتعريف به كعلم..

قبل أن أقوم بتعريف التسويق الاجتماعي لك والدخول بتفاصيله دعني أعرفك أكثر على التسويق التجاري.. لكي تعرف الفرق بينهما تماماً وبذلك لايحصل نقص بمعلوماتك و تحصل على شمولية أفضل للموضوع ..

فالتسويق بشكل عام يقوم على نوعين أساسيين هما :

- التسويق التجاري | Commercial Marketing

- التسويق الاجتماعي | Social Marketing

أما بالنسبة لأنواع التسويق التي تتمثل في (التسويق البنكي – التسويق الفندقي – التسويق العقاري .. الخ ) .. فكلها أنواع فرعية للنوعين الأساسيين .. وتسمى بالتسويق المتخصص .. وتصب بالنهاية في مصلحة أحد نوعي التسويق السابق ذكرهم..

طبعاً جميع المواضيع التي تكلمت عنها هذه المدونة اللهم 90% منها كانت تتعلق بالتسويق التجاري ..

● ماهو التسويق التجاري | Commercial Marketing

هو التسويق الذي تترجم أهدافه وعملياته وخططه لفرص بيعية أو بالأحرى لنقود ، فهدفنا دائماً من التسويق التجاري هو بيع السلعة بأفضل الطرق والحصول على أعلى سعر مالي منها وكل ذلك من خلال القيمة المضافة التي يضيفها على أية سلعة.. وتأثير الصورة الذهنية التي تقوم أقسام التسويق بتكوينها عن سلعهم.

ماهي القيمة المضافة .. ماهي الصورة الذهنية:

القيمة المضافة: هي القيمة التي يضيفها التسويق على أية سلعة بحيث يصبح سعر السلعة أعلى بكثير من سعر مكوناتها المادية

فمثلاً: لو أنا اطلعنا بالفعل على سعر سيارة الـ BMW الأصلي من حيث مكوناتها المادية من جسم السيارة والمحرك وغيرها نجد أن السعر يقارب الـ 50.000 $ ولكن التسويق التجاري قام من خلال الاعلانات والحملات التسويقية بزرع قيمة مضافة لعلامة الـ BMW نفسها تتعلق بالرفاهية والأمان والفخامة فأصبحوا من خلال هذه القيمة يبيعون السيارة بسعر100.000 $ ..

هل استطعت فهم فكرة ماذا يفعلون !!

نعم أنت تقوم فعلياً بدفع المزيد من النقود لقاء هذه القيمة المضافة..

أو بمعنى أوضع أنت تدفع ثمن الماركة التجارية .. وتغطي بذلك تكلفة الحملات التسويقية التي قاموا بها !!

التسويق التجاري لاينفق النقود هباءً .. فكل ماينفقه يعود مع نسبة أرباح عالية..

الصورة الذهنية للشركة / Company Image : هي الصورة التي تستطيع الشركات تكوينها في ذهن العميل عن أعمالها ..

فمثلاً: لو قلت لك ماهو أفضل نوع شاي في العالم .. فتسرع وتقول لي شاي Lipton

ممممممم لماذا قلت لي هذا الجواب .. إنه ليس أفضل شاي في العالم فهناك الكثير من الماركات التي تضاهيه جودة .. وإن دل ذلك دل على براعة قسم التسويق في شركة Lipton فلقد استطاعوا تكوين صورة ذهنية جيدة عنهم .. فالرفاهية والمذاق الرفيع متطلبات أي فرد فينا وخصوصاً تلك الاعلانات الجذابة والتي تتمثل احداها بمجموعة شباب يتناولون هذا الشاي من على يخت في عرض البحر !!

من منا لايتمنى ذلك …

نعم هذه الصورة التي قامت ليبتون بتكوينها لتقنع عملائها المحتملين أن شريحتهم المستهدفة هم الأرستقراطيين الذين يعيشون حياة الرفاهية .. وفي الحقيقة كلنا نتمنى أن نكون أحد هؤولاء الأثرياء .. كلنا نتمنى العيش بالرفاهية لذلك نقوم بشرب شايهم .. ونروج له بطريقة غير مباشرة !!

فمن خلال شرحي للصورة الذهنية عن حالة شاي Lipton أنت الآن تعلم أن العميل يقوم بالتعامل مع الشركات حسب الصورة التي يحملها عنها ..

وإذا أردت أنت نفسك أن تعرف الصورة التي تحملها عن أي سلعة فقط فكر بها وانتظر انطباعك الأول عنها أو مايسمى First impression ..

فعندما أقول لك (سيارة فراري – ماليزيا – ساعات رولكس ..الخ) ماذا يكون انطباعك عن هذه الكلمات .. تلك الانطباعات هي الصورة التي أتكلم عنها والتي يعمل على صنعها التسويق من خلال حملاته ..

● ماهو التسويق الاجتماعيSocial Marketing

الآن بعدما قمنا بشرح التسويق التجاري بشكل عام نستطيع الدخول في تفاصيل هذا النوع بكونه يشبه كثيراً التسويق التجاري في الخطط والعمليات ويختلف معه في الهدف ..

فهو التسويق الذي تترجم أهدافه وعملياته وخططه لاعتناق مبدأ أو لتبني فكرة ما ، فالهدف دائماً من التسويق الاجتماعي هو نشر المبادىء الإيجابية والقيم في المجتمع ..

فهذا النوع من التسويق هو الأروع والأفضل من وجهة نظر العاملين في مجال التسويق فهو المسؤول عن بناء الصورة الذهنية للشركات (انظر تفاصيل الصورة الذهنية في الأعلى) والتي بدورها تولد محبة العميل لها بشكل غير مباشر..

والآن .. لن استطيع توصيل فكرتي حول التسويق الاجتماعي إلا من خلال مثال:

كلنا شاهدنا على قناة mbc حملة أقم صلاتك أو حملة البركة بالشباب .. والتي أعدّها مثال رائع عن عمليات التسويق الاجتماعي .. بكونها تطابق لكل شروط التسويق الاجتماعي ..

فمثلاً: حملة البركة بالشباب هي عبارة عن حملة تسلط الضوء على ايجابية مجموعة من الشباب العربي ضمن مجتمعهم مع اضافة بعض المشاعر الانسانية .. داخل قالب درامي واخراجي مميز .. يستهدف زرع الفضيلة داخل الشباب العربي لاعتناق الأعمال الصالحة وتبني قيم حميدة .. فهم البركة في المجتمع ..

فلماذا برأيكم !! .. لماذا تقوم قناة mbc بهكذا حملات .. هل تستفاد منها مادياً .. طبعاً لا !!؟

فهي تحاول اعطاء المجتمع بقدر ما أعطاها .. هي ليست بحاجة لتسويق تجاري ولم تعد بحاجة لطلب النقود .. فالنقود هي التي بدأت تلقائياً تطلبها .. فهي تقوم الآن بالتسويق لنفسها عن طريق التسويق الاجتماعي لإرضاء المجتمع .. لجعله أفضل .. ومن خلال هذا النوع من التسويق ترانا بطريقة غير مباشرة نحن الجمهور نحبها أكثر بكونها تعزف على أوتار ديننا وعاداتنا وعروبتنا ..

فهي من خلال تلك الحملات استهدفت نشر القيم الايجابية بين الشباب .. هي لم تستهدف النفع المادي … هذا هو الفرق مابين ها النوع من التسويق والتسويق التجاري

والآن إذا نظرنا إلى تاريخ هذا النوع من التسويق نجد أنه يعود إلى عام 1970 حيث ولد على يد كل من فيليب كوتلر/ Philip Kotler و جيرالد زلتمان/ Gerald Zaltman

وهو تلازم في الوقت الذي استطاعوا فيه فهم أن المبادىء والعمليات والخطط التي يقومون بها لبيع السلع والخدمات هي نفسها تصلح في “بيع” الأفكار – المبادىء – القيم – السلوك ..الخ

والأجمل من ذلك أنهم استطاعو استخلاص تعريف وافي للتسويق الاجتماعي .. استطيع تجميله بـ:

“إن هذا النوع من التسويق يقوم على التأثير في السلوك الاجتماعي .. فهو ليس لتحقيق منفعة للمسوقين أنفسهم بل لتحقيق المنفعة للجمهور المستهدف والمجتمع بشكل خاص”

أعتقد أني لن أتوقف عن الكتابة إذا استمريت في الحديث عن هذا النوع الرائع ولكن ماتم ارفاقه اعتقد انه كافي لتوضيح افكاره العريضة .. ولكن أنصح دائماً في حال احتجت لمعلومات أكثر أن تقوم بقراءة الكتب المتوفرة عن هذه المواضيع ..

ملاحظة: جميع العلامات التجارية التي تم ذكرها في هذا الـ Post هي مذكورة لغرض الاستفادة من تجاربها وليس لاطرائهم دعائياً .. نحن نعلم تماماً أن المذكورين لايحتاجون الآن للإعلان والتسويق التجاري .. هم وصلوا لمرحلة تجارية ترغمهم على المحافظة على صورتهم أمام عملائهم من خلال التسويق الاجتماعي فقط.

أم برأيكم يجب أن أراسلهم و أتقاضى منهم أتعابي لقاء كتابتي عنهم !!

أراكم على خير  أحبائي .

المصدر: أحمد إدلبي - (www.ahmadedilbi.wordpress.com)
yomgedid

بوابة "يوم جديد"

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 4630 مشاهدة

ساحة النقاش

جارى التحميل

تسجيل الدخول

معبد الأقصر